تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اجتماع طارئ للمؤتمر الوطني الافريقي لمناقشة رحيل رئيس جنوب افريقيا

إعلان

جوهانسبرغ (أ ف ب) - يعقد المؤتمر الوطني الافريقي الحزب الحاكم في جنوب افريقيا الاثنين اجتماعا لمحاولة حسم مسألة الرحيل المبكر للرئيس جاكوب زوما التي تثير جدلا كبيرا وباتت اكثر الحاحا قبل ثلاثة ايام على خطابه عن حال الامة.

وتنتهي الولاية الرئاسية الثانية لزوما في 2019. لكن الضغوط تتزايد من اجل التوصل الى رحيله بما في ذلك داخل صفوف حزبه.

ويداهم الوقت المؤتمر الوطني الافريقي الذي يريد تجنب هزيمة في الانتخابات العامة في 2019 باعادة العلاقات مع كل الذين انسحبوا منه في السنوات الاخيرة بسبب عدد من قضايا الفساد التي اتهم بها رئيس الدولة.

ويفترض ان يلقي زوما الخميس خطابه السنوي عن حال الامة في البرلمان الذي يتحدث فيه بالتفصيل عن برنامج حكومته للسنة التالية.

لكن انصار الرئيس الجديد لحزب المؤتمر الوطني الافريقي سيريل رامابوزا الذي انتخب في كانون الاول/ديسمبر بناء على وعود بمكافحة الفساد، يفعلون ما بوسعه لمنعه من القاء الخطاب ومغادرة منصبه.

ويرى حلفاء الرئيس انه يجب ان ينهي ولايته الرئاسية.

وفي هذه الاجواء المتوترة، دعيت لجنة العمل في الحزب، احدى الهيئات القيادية للمؤتمر الوطني الافريقي، التي تضم 26 عضوا الى اجتماع طارئ الاثنين، لمناقشة مصير الرئيس.

وردا على سؤال عما اذا كانت اكد المسؤول الكبير لوكالة فرانس برس هذه المعلومات. وقال "نعم ستنعقد لمناقشة الوضع".

وف مؤشر الى الانقسامات العميقة التي تهز حزب الرئيس الاسبق نلسون مانديلا، دعا مؤيدو زوما ومعارضوه الى التظاهر الاثنين امام مقره في جوهانسبرغ.

تأتي الدعوة الى هذا الاجتماع غداة لقاء عقد مساء الاحد بين المؤتمر الوطني الافريقي وجاكوب زوما لمناقشة "ما هو الافضل لمصلحة المؤتمر الوطني الافريقي والبلاد"، حسب المسؤول الكبير في الحزب غويدي مانتاشي.

- "لا!" -

لم يعلن الحزب الحاكم رسميا نتائج هذا اللقاء. لكن جوليوس ماليما زعيم الحزب اليساري الراديكالي "مقاتلون من اجل الحرية الاقتصادية"، الذي كان عضوا في المؤتمر الوطني الافريقي والمطلع على المناقشات داخل الحزب الحاكم، قال ان الرئيس زوما "رفض الاستقالة".

وكتب ماليما في تغريدة على تويتر ان زوما يرى انه "لم يرتكب اي خطأ" يبرر رحيله المبكر.

وقال استاذ العلوم السياسية في جامعة جوهانسبرغ مسيبيسي ندليتيانا ان رئيس الدولة "يقاوم بالتأكيد". واضاف "انه بطبيعة الحال قلق وفي وضع هش ويمكن ان يواجه مصيرا لا يحسد عليه".

وزوما الذي يوصف بانه "رئيس بتسع ارواح" بسبب قدرته على تجاوز كل الفضائح، فقد نفوذه منذ انتخاب سيريل رامابوزا على رأس المؤتمر الوطني الافريقي.

ويحاول رامابوزا الذي فاز على الزوجة السابقة للرئيس زوما نكوسازانا دلاميني زوما، طمأنة اوساط الاعمال بشأن رغبته في اصلاح الحزب والبلاد وخصوصا بمكافحته الفساد بصرامة.

وقال في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس ان جنوب افريقيا دخلت "في عصر جديد". لكن المحللين يحذرون من انه بقدر ما يبقى زوما في السلطة، تتقلص مصداقية رامابوزا.

وطرحت عدة سيناريوهات لرحيله.

فزوما يمكن ان يستقبل بارادته او ان تتم ازاحته بموجب مذكرة لحجب الثقة او في ختام اجراءات لاقالته. ويمكن ان يدعى من قبل حزبه ليطلب منه تقديم استقالته. في هذه الحالة سيحل محله سيريل رامابوزا.

في البرلمان يبدو ان نواب المعارضة نفد صبرهم. فقد تقدموا بمذكرة جديدة لحجب الثقة عن الرئيس يفترض ان يتم التصويت عليها في 22 شباط/فبراير.

كانت مذكرة سابقة من هذا النوع اخفقت في آب/اغسطس الماضي بفارق 24 صوتا.

وقال مسيبيسي ندليتيانا ان "ايام زوما معدودة بالتأكيد". واضاف "لكنه لن يرحل بهدوء (...) لانه استخدم دائما الرئاسة لحماية نفسه والافلات من الملاحقات".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.