تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اطلاق سراح مشروط لثمانية اعضاء في نقابة اطباء تركية انتقدوا التدخل في سوريا

إعلان

انقرة (أ ف ب) - امر نائب عام في انقرة الاثنين بالافراج المشروط عن ثمانية من اعضاء اتحاد اطباء تركيا تم اعتقالهم الاسبوع الماضي، بسبب انتقادهم للتدخل العسكري التركي في سوريا، بحسب مسؤولة في الاتحاد.

وكان تم اعتقال اعضاء الهيئة القيادية لاتحاد اطباء تركيا (11 عضوا) الثلاثاء الماضي، بعد ان اصدر الاتحاد بيانا وصف فيه التدخل العسكري التركي في سوريا بانه "مشكلة صحة عامة" واختتم البيان بشعار "لا للحرب، السلام الآن وفي كل مكان".

واطلق سراح ثلاثة منهم الجمعة، في حين تم الاستماع الاثنين للثمانية الباقين قبل ان تأمر النيابة باطلاق سراحهم على ان يبقوا تحت رقابة قضائية.

وانتقدت نقابات في ديار بكر المدينة التركية ذات الغالبية الكردية، الاثنين التدخل العسكري التركي في سوريا والذي استهدف منطقة عفرين السورية الكردية، وعبرت عن دعمها لاتحاد اطباء تركيا.

وقال دوغان هاتون رئيس الفرع المحلي لاتحاد غرف المهندسين والمهندسين المعماريين الاتراك في مؤتمر صحافي "لا للحرب والسلام الان. بوصفنا مكونات القوى الديموقراطية وممثلين لنقابات +كي اي اس كي+ و+دي اي اس كي+ وتي ام ام او بي+ في ديار بكر، نوقع اعلان +الحرب مشكلة صحة عامة+ الصادر عن اتحاد الاطباء الاتراك".

كما دعمت بيان الاطباء الفروع المحلية لكونفدرالية نقابات عمال القطاع العام وكونفدرالية النقابات الثورية لتركيا ونقابة عمال الصحة.

وقالت فاطمة يلديزان عضو الفرع المحلي لنقابة الصحة "الحرب ليس فيها اي جانب ايجابي. لا مجال للمراوغة في هذا الامر، ليس هناك اي سبب وجيه لها. لذلك نوقع ايضا الاعلان ونقول +لا للحرب ،نعم للسلام الان+".

وبدأ الجيش التركي في 20 كانون الثاني/يناير 2018 تدخلا عسكريا في عفرين الواقعة شمال شرق سوريا، مستهدفا "وحدات حماية الشعب" الكردية السورية التي تعتبرها السلطات التركية "ارهابية".

ومنذ بداية التدخل حذر الرئيس التركي معارضي هذا التدخل مهددا بانهم سيدفعون "ثمنا باهظا جدا".

وتم اعتقال 449 شخصا بسبب انتقاد التدخل العسكري التركي عبر شبكات التواصل الاجتماعي و124 بسبب التظاهر ضده، بحسب بيان لوزارة الدخلية التركية الاثنين.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.