تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اولمبياد 2018 الشتوي: الاولمبية الدولية حازمة تجاه الرياضيين الروس "المبرئين"

إعلان

بيونغ تشانغ (كوريا الجنوبية) (أ ف ب) - رفضت اللجنة الاولمبية الدولية الاثنين بشكل حازم دعوة الرياضيين الـ 15 الموقوفين مدى الحياة لتورطهم في نظام المنشطات الروسي وبرأتهم محكمة التحكم الرياضي "كاس"، للمشاركة في الالعاب الاولمبية الشتوية 2018 التي تنطلق الجمعة في بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية.

ومن خلال هذا القرار، تريد اللجنة الاولمبية الدولية ان تحتفظ باستقلاليتها عن محكمة التحكيم الرياضي الذي اثار قرارها الخميس بتبرئة الرياضيين الروس دهشة وخيبة امل رئيسها الالماني توماس باخ.

وحتى الان وبعيدا عن المفاجآت، لم يجاوز الرقم الرياضيين الـ 169 الذين تمت دعوتهم رسميا للمشاركة بعد تحليل دقيق لسلوكهم في الماضي والحاضر والذي يجب ان يكون بعيدا كل البعد عن اي علاقة مع ايقاف بلدهم لتورط حكومتها بنظام تنشط ممنهج.

- بالاجماع -

وادى القرار الذي اتخذته "كاس" الخميس الماضي والمخالف لقرار الاولمبية الدولية بايقافهم مدى الحياة، الى فترة من الغموض لم يتضح خلالها من هم الرياضيون الروس الذين سيشاركون في الالعاب الاولمبية الشتوية تحت علم محايد (بسبب ايقاف بلدهم).

لكن القرار فتح الباب امام احتمال مشاركة 15 آخرين وردت اسماؤهم في تقرير المحقق الكندي ريتشارد ماكلارين الذي كان وراء استبعاد روسيا اولمبيا بسبب المنشطات.

واوضحت الاولمبية الدولية في بيان "مع ان المجموعة المكلفة باعادة النظر في دعوات المشاركة اخذت علما بقرار +كاس+، الا انها لاحظت في الوقت نفسه ان المبررات الكاملة التي ادت الى اتخاذ هكذا قرار لم تعلن بشكل رسمي".

واوضح البيان "المجموعة تشير الى ان دورها على لا يقوم على اثبات ان هناك تنشط، وانما على التأكيد انه يمكن اعتبار الرياضيين نظيفين ويستطيعوا ان يكونوا مرشحين للحصول على دعوات بصفة +رياضي اولمبي روسي+ (التسمية الجديدة التي ستطلق على المشاركين الروس) في الالعاب الاولمبية الشتوية 2018 في بيونغ تشانغ".

وختم البيان "طلبت المجموعة، باجماع اعضائها، من الاولمبية الدولية عدم توسيع الدعوات لتشمل الرياضيين الـ 15 الجدد الذين تطالب بمشاركتهم اللجنة الاولمبية الروسية الموقوفة بدورها".

من جانبه، صرح باخ لوكالة فرانس "تم التعامل مع هؤلاء (الـ 15) مثل الرياضيين الروس الاخرين، انه اجراء دقيق، غير معلن وله قيمة عالية".

- خلاف بين الاولمبية الدولية وكاس -

وتساءل باخ "من يضمن للرياضيين الاولمبيين الروس ولغيرهم من رياضيي العالم الا يكون بين هؤلاء (الـ 15) رياضيون مشبوهون، والا تحدث مفاجأة سيئة خلال الالعاب".

واضاف "من مصلحة اللجنة الاولمبية الروسية الموقوفة الا تحدث معها مفاجأة هنا، لان شروط اعادتها الى الحظيرة الاولمبية واضحة جدا".

وتشير مواقف اللجنة الاولمبية الدولية بوضوح الى الخلاف بينها وبين محكمة التحكيم الرياضي، وقال باخ قبل خمسة ايام من الافتتاح الرسمي للالعاب "لم نتصور ابدا صدور مثل هذا القرار" عن كاس.

وطالب رئيس الاولمبية الدولية محكمة التحكيم الرياضي باجراء اصلاحات، وقال "هذا القرار يظهر ان كاس بحاجة الى اصلاح هيكليتها".

وردت المحكمة على هذه التصريحات الحاسمة الاثنين ببيان جاء فيه "يجب ان يكون لدى الرياضيين ملء الثقة بالاجراءات القضائية على كافة المستويات خصوصا امام كاس".

واضافت "القرارات المدعمة بالاسباب الموجبة الخاصة بهذه الحالات مهمة جدا جدا (...) نأمل بأن ننشرها في اقرب وقت ممكن".

فبر-ايبي/اط/ز ر

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.