تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الثلوج تشل حركة المواصلات في باريس وضواحيها

طريق مغطى بالثلج في شمال فرنسا
طريق مغطى بالثلج في شمال فرنسا أ ف ب

ازدحام مروري خانق على امتداد مئات الكيلومترات، تباطؤ في حركة القطارات، اضطرابات في مترو الأنفاق، توقيف جزئي لحافلات النقل العمومي... هكذا يبدو المشهد في العاصمة الفرنسية وضواحيها الأربعاء بعد تساقط كثيف للثلوج بلغ ذروته الثلاثاء 06 شباط/فبراير. وتم وضع 25 دائرة فرنسية بينها باريس تحت درجة الإنذار البرتقالي في ظل تحذيرات بأن تتحول الثلوج إلى جليد بعد انخفاض درجات الحرارة إلى ما دون الصفر.

إعلان

تشهد باريس موجة برد وتساقط كثيف للثلوج اشتد الثلاثاء 06 فبراير/شباط وأدى إلى اختناق حركة المرور واضطرابات في وسائل النقل العام.

شلل عام في باريس وضواحيها بسبب الثلوج

وتم تسجيل رقم قياسي جديد لازدحام المرور بعد أن تخطى طابور السيارات حاجز الـ700 كم حوالي الساعة السابعة والنصف مساء الثلاثاء، بحسب موقع سيتادان (Sytadin). وكان أكثر من تأثر بهذا الازدحام هو طريق 118 الذي يصل باريس بضواحيها.

وتأثرت حركة القطارات السريعة التي تربط باريس بباقي المدن. ووفقا لمحافظة باريس، فقد تم إيواء ما لا يقل عن 700 مسافر في محطتي مونبارناس وأوستيرليتز ليل الثلاثاء.

من جهتها، حذرت مديرية شرطة باريس السكان من استخدام السيارات، وتم وضع 25 دائرة تحت درجة الإنذار البرتقالي خوفا من استمرار تساقط الثلوج. واتخذت إجراءات تمنع سير المراكب الثقيلة (أكثر من 7,5 طن) على الطرق الرئيسية.

وتأثرت حركة سير حافلات النقل العام وتوقفت الخدمة في باريس بشكل جزئي.

كما أدى تساقط الثلوج إلى إبطاء حركة المترو، ما أدى إلى ازدحام خانق للركاب خاصة في ساعات الذروة.

وتراوحت كثافة طبقة الثلوج بين 12 و15 سم.

ومن الممكن أن يشهد الشمال الفرنسي وباريس يوم الجمعة القادم تساقطا جديدا للثلوج قادما من الشمال الغربي، لكن من المتوقع أن يكون أخف شدة.

فرانس 24

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن