تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

لودريان يصرح بأن حوالى مئة جهادي فرنسي بيد الأكراد في سوريا

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في الإليزيه 24 كانون 2/يناير 2018
وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في الإليزيه 24 كانون 2/يناير 2018 أ ف ب
3 دقائق

صرح وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الأربعاء أن القوات الكردية التي تقاتل تنظيم "الدولة الإسلامية" في شمال شرق سوريا أوقفت حوالى مئة جهادي فرنسي. وقال إنهم "سيحاكمون من قبل السلطات القضائية المحلية، ولن يرحلوا إلى فرنسا".

إعلان

أعلن الأربعاء وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان أن نحو مئة جهادي فرنسي بيد القوات الكردية التي تقاتل تنظيم "الدولة الإسلامية" في شمال شرق سوريا.

وصرح لودريان على شبكة "بي إف إم تي في" التلفزيونية وإذاعة "إر إم إس" "قيل لنا أن الأكراد أوقفوا حوالى مئة (جهادي فرنسي) في سوريا".

وتابع "لم نحدد فعليا مكانهم بعد، لدينا مؤشرات".

وكان يجري الحديث حاليا عن عشرات الجهاديين الفرنسيين المعتقلين في مخيمات أو سجون في العراق وسوريا مع عشرات القاصرين.

وأوضح الوزير أنه بموجب العقيدة الفرنسية "سيحاكمون من قبل السلطات القضائية المحلية، ولن يرحلوا إلى فرنسا". من الممكن إعادة أولادهم وحدهم إلى فرنسا عبر الصليب الأحمر.

وفي حالة سوريا، قال لودريان أن الجهاديين الفرنسيين سيكونون تحت سلطة "قوات سوريا الديمقراطية"، وهو تحالف قوات كردية وعربية سيطر في الآونة الأخيرة على الرقة التي كانت معقل التنظيم المتطرف في سوريا.

وفي ما يتعلق بالموقوفين في العراق حيث تطبق عقوبة الإعدام، فإن فرنسا ستؤكد معارضتها لأي حكم يؤدي إلى العقوبة القصوى.

وقال الوزير "بالنسبة لهذه الحالات، لقد أوضحت فرنسا موقفها" سواء كان في العراق أو في مكان آخر، مذكرا بأنه هناك سبعة فرنسيين حاليا يواجهون عقوبة الإعدام في العالم خصوصا في الولايات المتحدة وأندونيسيا.

وتابع لودريان "سأتوجه قريبا إلى العراق وسأعلن ذلك شخصيا" دون الإدلاء بتفاصيل إضافية.

وهناك ثلاث فرنسيات معتقلات حاليا في العراق بتهمة الانضمام إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" في انتظار محاكمتهن في هذا البلد.

وكانت وزيرة العدل الفرنسية نيكول بيلوبيه قد أعلنت أن الحكومة الفرنسية "ستتدخل" في حال حكم على جهاديين فرنسيين بالإعدام في سوريا أو في العراق.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.