تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أولمبياد 2018: بدء المنافسات والترقب سيد الموقف الروسي عشية الافتتاح

إعلان

بيونغ تشانغ (كوريا الجنوبية) (أ ف ب) - انطلقت منافسات دورة الالعاب الأولمبية الشتوية 2018 في بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية الخميس، عشية حفل الافتتاح الرسمي، بينما لا يزال الانتظار سيد الموقف في الكباش القضائي بين الرياضيين الروس واللجنة الأولمبية الدولية.

وبدأت الخميس رسميا بعض المنافسات الأولمبية لاسيما في رياضة الكيرلينغ، وبعض المنافسات الأولية في مسابقات التزلج الألبي. الا ان اليوم الأخير قبل الافتتاح الرسمي للألعاب التي تستمر من 9 شباط/فبراير حتى 25 منه، وستوزع خلالها ميداليات في 102 مسابقتين، طبعه العرض العسكري الذي أقامته كوريا الشمالية.

ونظم الجار الشمالي الخميس عرضا عسكريا في بيونغ يانغ في الذكرى السبعين لتأسيس قواته المسلحة، تخلله عرض ترسانته الصاروخية البالستية العابرة للقارات، عشية افتتاح الالعاب في الجار الجنوبي.

وأدت الألعاب الى تقارب بين الكوريتين اللتين لا تزالان رسميا في حالة حرب. وبعد أشهر من التوتر العسكري والسياسي على خلفية البرنامج الصاروخي والنووي للشمال، قرر الأخير إرسال رياضيين للمشاركة في الأولمبياد.

وعلى هامش هذا البعد السياسي، لا تزال عملية المد والجزر بين اللجنة الأولمبية الدولية والرياضيين الروس على حالها حتى الساعات الأخيرة من إيقاد الشعلة الأولمبية مساء الجمعة بتوقيت كوريا الجنوبية.

- انتظار روسي -

وتشهد الساعات الأخيرة التي تسبق افتتاح الألعاب، تجاذبا بين اللجنة الأولمبية الدولية والرياضيين الروس الذين أبعدوا عن المنافسات الدولية على خلفية فضيحة التنشط المنظم التي تهز بلادهم منذ أكثر من عامين.

وبعدما كان من المتوقع ان تصدر محكمة التحكيم الرياضي الخميس قراراها بشأن طلبات رياضيين روس السماح لهم بالمشاركة، أبقت الهيئة القضائية الجميع في حال ترقب. وأفادت المحكمة التي تعرف اختصارا بـ "كاس"، ان قرارها بشأن الرياضيين الروس الـ 47 سيعلن صباح الجمعة.

وقالت المحكمة في بيان الخميس ان أمينها العام ماتيو ريب "سيعلن القرارات المتخذة من قبل +كاس+ (...) عند الساعة 11 بتوقيت كوريا (02,00 فجرا بتوقيت غرينيتش) في التاسع من شباط/فبراير 2018".

وفي بيان منفصل الخميس، رفضت المحكمة النظر في طلب مقدم من 13 روسيا (ستة رياضيين وسبعة من الطاقم الفني)، كانوا يحتجون على عدم دعوتهم للمشاركة في الأولمبياد، معتبرة ان الأمر "ليس من اختصاصها".

وتنقسم مجموعة الـ 47 الى قسمين: الأول يضم 15 شخصا (13 رياضيا ومدربان اثنان)، كانت الأولمبية الدولية قد فرضت عليهم عقوبة الايقاف لمدى الحياة على خلفية فضيحة التنشط. الا ان محكمة التحكيم رفعت الأسبوع الماضي العقوبة عن هؤلاء (ضمن مجموعة من 28 روسيا كانوا موقوفين مدى الحياة)، ما فتح الباب أمامهم نظريا للمشاركة. الا ان الأولمبية الدولية رفضت توجيه الدعوة لهم، ما دفعهم لتقديم استئناف جديد أمام "كاس".

أما القسم الثاني فيتألف من 32 رياضيا هم من غير الموقوفين، لكن اللجنة الأولمبية لم توجه اليهم الدعوة للمشاركة في الأولمبياد بصفة "رياضي أولمبي من روسيا"، كما فعلت مع 169 آخرين ثبتت "نظافتهم".

وعلى اثر كشف وجود نظام تنشط ممنهج في روسيا برعاية الدولة امتد لأعوام وبلغ ذروته خلال استضافتها أولمبياد 2014 الشتوي في سوتشي، منع الرياضيون الروس من المشاركة في العديد من المنافسات الدولية، ومنها أولمبياد 2016 الصيفي في ريو دي جانيرو.

وفي كانون الاول/ديسمبر الماضي، استبعدت الاولمبية الدولية الرياضيين الروس من أولمبياد بيونغ تشانغ، الا انها سمحت بمشاركة الرياضيين "النظيفين" تحت علم محايد.

ووصل عدد هؤلاء الى 169 رياضيا وانخفض الى 168 بعد امتناع إحدى الرياضيات عن قبول الدعوة تضامنا مع زملائها، ويشكلون رابع أكبر "بعثة" بعد الولايات المتحدة وكندا وسويسرا.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.