تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحكم على زعيمة المعارضة في بنغلادش خالدة ضياء بالسجن خمس سنوات

إعلان

دكا (أ ف ب) - حكم القضاء البنغلادشي الخميس بالسجن خمس سنوات على زعيمة المعارضة خالدة ضياء بتهمة فساد، وهو ما من شأنه حرمانها من المشاركة في الانتخابات المقررة هذه السنة في مواجهة رئيسة الوزراء الشيخة حسينة.

وضياء رئيسة الحزب القومي البنغلادشي التي تولت رئاسة الوزراء لولايتين، متهمة بتبديد 21 مليون تاكا (252 الف دولار) من صندوق ائتمان تم انشاؤه لميتم خيري.

وكانت النيابة العامة طلبت السجن المؤبد لضياء.

وصرح القاضي محمد اختر الزمان "بما أن المحكمة تمكنت من اثبات التهم بحقها، حُكم على ضياء بالسجن خمس سنوات بموجب المادتين 409 و109 من قانون العقوبات".

ومن المرجح أن يمنع هذا الحكم أرملة الرئيس السابق ضياء الرحمن الذي قتل عام 1981، من الترشح للانتخابات التشريعية المرتقبة في كانون الأول/ديسمبر. ولدى ضياء امكانية استئناف الحكم.

وعلى الفور، أودعت ضياء التي كانت حاضرة في الجلسة السجن. وتنفي زعيمة المعارضة التهم الموجهة اليها وتعتبر أن هذا الحكم يهدف الى ابعادها وعائلتها عن الحياة السياسية.

وصرّح وكيل ضياء خندكار محبوب حسين لوكالة فرانس برس أن "هذا الحكم يتعارض مع العدالة ويأتي في اطار الانتقام السياسي. نعتقد أن هذا الحكم سيُبطل في المحكمة العليا".

وخشية من تجاوزات قد يرتكبها أنصار زعيمة المعارضة، نُشر أكثر من 5 آلاف شرطي في شوارع دكا حيث منعت التظاهرات. وشهدت العاصمة التي تكون عادة مكتظة بالسيارات، هدوءا صباح الخميس.

وعند اعلان الحكم، اندلعت أعمال عنف في عدة مدن كبيرة في البلاد. وحصلت مواجهات بين أعضاء الحزب القومي في بنغلادش وأنصار الحزب الحاكم والشرطة.

وفي مدينة سيلهيت الشمالية، أطلقت قوات الأمن الرصاص حسب ما أكد متحدث باسم الشرطة المحلية. وقد جرح أربعة أشخاص على الأقل.

وفي اقليم شيتاغونغ الجنوبي، أفادت السلطات أنها أوقفت سبعة مسؤولين من الحزب القومي في بنغلادش إثر الاشتباكات.

وأشارت المعارضة الى ان قوات الأمن استجوبت احترازيا "نحو 3500" من أعضائها. وفي دكا، أغلقت مدارس خاصة أبوابها فيما علقت بعض شركات النقل خدماتها خلال النهار.

وصرّح قائد شرطة دكا أسد الزمان ميا للصحافيين "عززنا الأمن في جميع أنحاء المدينة".

وتم وضع حواجز على مداخل المدينة الرئيسية لمنع أنصار الحزب القومي في بنغلادش في القرى وحلفائه الاسلاميين من الوصول الى العاصمة.

وعنونت صحيفة "بروتوم الو" البنغلادشية صباح الخميس "دكا في خضم الأحداث معزولة عن العالم، الناس في حالة ذعر".

- تنافس دام -

تزعمت ضياء البالغة 72 عاما، بنغلادش بين 1991 و1996 ثم بين 2001 و2006 وهي غريمة رئيسة الحكومة الحالية التي كانت حليفتها في السابق.

واستبقت زعيمة المعارضة في مؤتمر صحافي عقدته الأربعاء في دكا الحكم بقولها انه "محاولة لاستخدام القضاء ضدي، جهد لإخراجي من السياسة والانتخابات وعزلي عن الناس".

وتواجه ضياء عشرات التهم في قضايا منفصلة تتعلق بالعنف والفساد واستمرت المحاكمة سنوات بسبب العديد من طلبات الاستئناف.

وتمت ادانة نجلها طارق رحمن المقيم في المنفى في لندن، في القضية نفسها بغسل اموال في 2016، وحكم على أربعة من أقربائها بالسجن لمدة عشر سنوات.

ويشكل التنافس الدامي بين حسينة وضياء العقبة الرئيسية على الساحة السياسية في بنغلادش منذ ربع قرن.

وكانت الزعيمتان شريكتين في مواجهة النظام العسكري في البلاد في الثمانينات فيما تشنّ كل منهما معركة شرسة على الأخرى منذ التسعينات، بعد أن شغلتا على التوالي منصب رئاسة الوزراء.

وقاطع الحزب القومي في بنغلادش الانتخابات التشريعية في 2014 مدعيا أنها مزورة، لكنه من المتوقع أن يقدم مرشحين هذا العام.

وقبل النطق بالحكم، دعت منظمة هيومن رايتس ووتش دكا الى وقف "التوقيفات التعسفية والاعتقالات".

وصرّح مدير المنظمة لمنطقة آسيا براد آدامز "يبدو تأكيد حكومة بنغلادش على انفتاحها وديموقراطيتها أجوف في حين تقمع المعارضة السياسية".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.