تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحكومة البلغارية تنأى بنفسها من نائب رئيس الوزراء بعد انتقاده نائبة اوروبية

إعلان

صوفيا (أ ف ب) - نأت الحكومة البلغارية بنفسها السبت من نائب رئيس الوزراء القومي فاليري سيميونوف بعدما هاجم النائبة الاوروبية عن حزب الخضر سكا كيلر اثر انتقادها للفساد في بلغاريا التي تتولى حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي.

واورد بيان للحكومة المحافظة برئاسة بويكو بريسوف ان "موقف الحزب القومي من النائبة الاوروبية سكا كيلر لا يعكس موقف الحكومة البلغارية. ان الحكومة منفتحة دائما على الانتقادات وتحترم الحق في حرية التعبير عن الراي الشخصي في اطار القانون".

وينتمي اثنان من نواب رئيس الوزراء البلغاري الاربعة الى ائتلاف "قوميون موحدون". وبعدما فاز الائتلاف بالغالبية في انتخابات اذار/مارس 2017 التشريعية، اضطر بريسوف الى تشكيل حكومة مع القوميين الذي عمدوا الى تليين مواقفهم حيال الغجر والمهاجرين والمثليين.

لكن الحزب الذي ينتمي اليه سيميونوف اصدر الجمعة بيانا وصف فيه سكا كير، الالمانية التي تشارك في ترؤس حزب الخضر في البرلمان الاوروبي، بانها "جهادية خضراء" ايدت احتجاجات البيئيين البلغار في صوفيا على الترخيص لبناء في منطقة محمية.

وطالب الحزب بطرد النائبة الاوروبية وقدم مذكرة الى البرلمان الاوروبي والمانيا احتج فيها "على تدخل في الشؤون الداخلية لبلغاريا التي تتمتع بالسيادة".

واعتبرت كيلر ان هذا البيان "صادم وفي غير محله".

وعرضت الجمعة في صوفيا تقريرا عن الفساد في بلغاريا. وتساءلت خصوصا ما اذا كانت القوانين في هذا البلد وبينها قانون مكافحة الفساد الذي تم اقراره بتوصية من بروكسل "تطبق في شكل يؤدي الى مكافحة الفساد او على العكس، تتسم بعدم فاعلية وتستخدم (...) في الحفاظ على المظاهر".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.