تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اولمبياد 2018: هوكي الجليد يوحد الكوريتين والميدالية الأولى سويدية

إعلان

بيونغ تشانغ (كوريا الجنوبية) (أ ف ب) - وحدت منافسات هوكي الجليد للسيدات الكوريتين الجنوبية والشمالية، بعدما خاض فريقهما المشترك أولى مبارياته ضمن دورة الألعاب الشتوية 2018 في بيونغ تشانغ الجنوبية السبت، والذي شهد منح خمس ذهبيات من 102.

وغداة حفل افتتاح الألعاب التي تستمر حتى 25 شباط/فبراير الحالي، كانت السويدية تشارلوت كالا أولى المتوجات بالذهب، بتتويجها في سباق التزلج لمسافات طويلة (سكيتالون السيدات 7,5 كلم+75 كلم)، على حساب النروجية مارين بيورغن التي نالت الفضية وأصبحت صاحبة أفضل سجل في تاريخ دورات الألعاب الشتوية مع 11 ميدالية (6 ذهبات و4 فضيات وبرونزية)، بينما نالت الفنلندية كريستا بارماكوسكي برونزية السباق السبت.

الا ان الأنظار توجهت اليوم الى مباراة الفريق الكوري لهوكي الجليد ضد نظيره السويسري، والتي انتهت بخسارة "المضيفين" القاسية صفر-8.

وعلى رغم النتيجة السيئة على الجليد، شكلت المباراة منعطفا تاريخيا بعدما ساهمت الألعاب في تقارب الجارين اللذين لا يزالان رسميا في حالة حرب منذ خمسينات القرن الماضي، بعد أشهر من التوتر السياسي والعسكري.

وكان البلدان شاركا الجمعة بوفد مشترك في حفل الافتتاح، بعدما قرر الشمال إرسال رياضيين الى الألعاب، وخوض منافسات الهوكي النسائية بفريق موحد. وشهدت مباراة الفريق السبت حضور الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-ان، اضافة الى كيم يو جونغ، شقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، والتي نقلت دعوة الى الرئيس الجنوبي لزيارة بيونغ يانغ.

وجاء أبلغ تعليق على المباراة من المواطنة الجنوبية لي تاي-هوان، الموظفة في بلدية سيول، والتي قالت "سنتحد بعد 10 سنوات"، مضيفة "انه حدث تاريخي. يجب على الكوريتين البقاء معا. كوريا هي واحدة".

أضافت "انها لحظة مهمة لمستقبلنا".

وأطلق الجنوب على الألعاب تسمية "أولمبياد السلام" لأمله في ان تؤدي الى تقارب مع الشمال.

- الذهبية الاولى لكالا -

ومع انطلاق زخم المنافسات السبت، كانت السويدية كالا في سباق التزلج لمسافة 15 كلم (سكياتلون). وتقدمت كالا في طريقها الى ذهبية السباق (7,5 كلم بأسلوب كلاسيكي و7,5 كلم بأسلوب حر) 40:44,7 دقيقة على النروجية مارين بيورغن التي نالت الفضية، الفنلندية كريستا بارماكوسكي صاحبة البرونزية.

واصبحت بيورغن صاحبة أفضل سجل لدى السيدات في تاريخ دورات الألعاب الاولمبية الشتوية بعد ان رفعت رصيدها الى 11 ميدالية (6 ذهبيات و4 فضيات وبرونزية)، ونالت تهنئة رئيس اللجنة الاولمبية الدولية الالماني توماس باخ الذي كان موجودا عند خط الوصول.

وقالت كالا ان احراز الذهبية الأولى في الالعاب "يعني الكثير"، مؤكدة "كنت متوترة اليوم، والالعاب هي أمر كنت اركز عليه منذ فترة طويلة. اشعر انني بحال جيدة هذا الموسم ولكن اعرف ان الجميع يحاول الوصول الى مستوى مثالي في الالعاب الاولمبية".

وتابعت "اردت تجربة شيء ما في اللفة الاخيرة دون ان انتظر كثيرا، فسارت الامور كما اريد".

وتبتعد بيورغن (37 عاما) بفارق ميداليتين فقط عن مواطنها أولي اينار بيورندالن صاحب الرقم القياسي في عدد الميداليات في الالعاب الاولمبية الشتوية برصيد 13 ميدالية منها 8 ذهبيات.

كما أحرزت لورا دالماير ذهبية البياتلون عن فئة "السبرينت" (7,5 كلم). وتهيمن الألمانية الشابة (24 عاما) منذ عامين على منافسات البياتلون (تشمل الرماية وتزلج المسافات الطويلة)، وفرضت نفسها اليوم على النروجية مارتي أولسبو والتشيكية فيرونيكا فيتكوفا.

- آهن الحاضر الغائب -

وحقق البلد المضيف ذهبيته الأولى عبر ليم هيو-جون، وذلك في منافسات التزحلق السريع على الجليد في مضمار قصير (1500 م) للرجال، بعد ان تفوق على الهولندي سيينكي كنيغت حامل الرقم القياسي العالمي، والرياضي الأولمبي من روسيا سيمين اليستراتوف.

وكانت برونزية أليستراتوف الأولى لرياضيي روسيا الذين يشاركون في الالعاب بصفة رياضيين تحت العلم الاولمبي بدلا من راية بلادهم، لاستمرار ايقاف بلادهم بسبب فضيحة التنشط الممنهج.

وأشاد ليم في تصريحات بعد التتويج، بالروسي من أصل كوري جنوبي فيكتور آهن، الحاصل على سبع ذهبيات أولمبية، والذي فشل كما العشرات من الرياضيين الروس، في المشاركة بالألعاب بعد خسارتهم الطعن الذي تقدموا به أمام محكمة التحكيم الرياضي.

وقال ليم "بدأت احلم بأن اكون بطلا اولمبيا عندما رأيت آهن في السباقات عام 2006. فيكتور قال لي ان في امكاني فعل ذلك، لقد حصلت منه على العديد من النصائح. اكن له احتراما كبيرا، واشكره على هذا الفوز".

وفي ظل الايقاف الدولي المفروض على روسيا، منع الرياضيون الروس من المشاركة تحت علم بلادهم. الا 168 منهم سيشاركون تحت راية محايدة بدعوة من اللجنة الأولمبية الدولية، بعدما ثبتت "نظافتهم" من المنشطات. وقبل ساعات من انطلاق الألعاب، خسر عشرات الرياضيين الروس طعنا تقدموا به الى محكمة التحكيم الرياضي، للسماح لهم بالمشاركة بالألعاب.

وعلى رغم المنع الرسمي، ستكون البعثة "الروسية" من الأكبر في الأولمبياد الذي يشارك فيه 2900 رياضي يمثلون 92 دولة او بعثة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.