تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مغردون يخلطون بين بيونغ تشانغ وبيونغ يانغ خلال افتتاح الأولمبياد الشتوي

إعلان

بيونغ تشانغ (كوريا الجنوبية) (أ ف ب) - أبدى كوريون جنوبيون غضبهم على ما يعتبرونه "خطف" كوريا الشمالية لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ من خلال تمسيتها بشكل ساخر "اولمبياد بيونغ يانغ"، لكن يبدو أن كثيرين يواجهون صعوبة حقيقية في التفريق بين المدينتين.

فقد اعتمد مستخدمون كثر لخدمة "تويتر" في الأيام الأخيرة عبارة "بيونغ يانغ 2018" للإشارة إلى الأولمبياد الشتوي الذي انطلق الجمعة في مدينة بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية. وفيما كان الأمر متعمدا من جانب البعض كخطوة احتجاجية على مشاركة كوريا الشمالية في هذه الدورة، تبين أن الأمر يعود إلى التباس في الأسماء لدى كثيرين آخرين.

فقد سجل عدد المرات التي ذكرت فيها عبارة "بيونغ يانغ 2018" عبر "تويتر" ازديادا كبيرا الجمعة خلال حفل افتتاح أولمبياد بيونغ تشانغ، خصوصا في ظل سير رياضي كوريا الجنوبية الدولة المضيفة وجارتها الشمالية، وهما بلدان يعتبران رسميا في حالة حرب، ضم وفد واحد خلف الراية الموحدة للكوريتين في حفل الافتتاح.

وقد أثارت الإشارات الكثيرة غير المتعمدة الى بيونغ يانغ استياء مغردين عبر "تويتر" بينهم مستخدم في العاصمة الفدرالية الأميركية واشنطن كتب عبر الخدمة "عدد الأشخاص الذين يستخدمون عن خطأ وسم #بيونغ يانغ 2018 للتغريد عن اولمبياد #بيونغ تشانغ 2018 ليس بالأمر المفاجئ لكنه محزن مع ذلك".

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها الخلط بين بيونغ تشانغ وبيونغ يانغ. وقد سجلت إحدى أشهر هذه الحالات في 2014 حين سافرت بعثة كينية مشاركة في مؤتمر للأمم المتحدة في بيونغ تشانغ، إلى العاصمة الكورية الشمالية بيونغ يانغ عن طريق الخطأ بسبب هذا الالتباس.

وبعدما هبطت البعثة من دون حيازة تأشيرة الدخول اللازمة، تعرض أفرادها للاستجواب على مدى خمس ساعات من مسؤولين في الجمارك الكورية الشمالية وجرى تغريمهم مبلغ 500 دولار.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.