تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ورثة نجم الروك الفرنسي جوني هاليداي يتنازعون أمام القضاء على ميراثه المادي والفني

ابنا جوني هاليداي دافيد هاليداي ولورا سميت وزوجته ليتيسيا في يوم التكريم الشعبي للنجم الراحل 9 كانون الأول/ديسمبر 2017
ابنا جوني هاليداي دافيد هاليداي ولورا سميت وزوجته ليتيسيا في يوم التكريم الشعبي للنجم الراحل 9 كانون الأول/ديسمبر 2017 أ ف ب

بدأ اثنان من أبناء نجم الروك الفرنسي الراحل جوني هاليداي إجراءات النقض في وصية والدهما التي استثنتهما من وراثته ومنحت تركته المادية والمعنوية لزوجته الثالثة ليتيسيا.

إعلان

أعلن محامو اثنين من أبناء نجم الروك الفرنسي الراحل جوني هاليداي أنهما قررا الطعن أمام القضاء بوصيته التي عهد فيها بتركته وحقوقه الفنية إلى زوجته الثالثة.

وطلبت لورا سميت من المحامين "القيام بكل ما يلزم من إجراءات" لإبطال الوصيّة التي كتبها والدها المغني بما يتوافق مع قوانين ولاية كاليفورنيا الأمريكية حيث كان يقيم مع زوجته ليتيسيا وابنتيهما جوي وجاد، وهما قاصرتان.

وقال المحامي جان فيل لوكالة فرانس برس إن دافيد هاليداي أخا لورا سيشترك في هذه الدعوى أيضا.

وجاء في بيان أصدره المحامون وتلقت وكالة فرانس برس نسخة منه أن "لورا سميت اكتشفت بدهشة وألم وصية والدها جوني هاليداي التي عهد فيها بكل ثروته وحقوقه الفنية إلى زوجة واحدة هي ليتيسيا مستندا إلى قوانين كاليفورنيا".

وأكدت سميت أن "الحقيقة حول الأرقام ستنجلي قريبا أمام القضاء".

وفي بيان قدمه محاموها وتلقت وكالة فرانس برس نسخة منه، كشفت سميت أن "والدها سمح لها بشراء شقة في باريس مساحتها 106,78 أمتار مربعة عبر حصتين من تركته، وكان يدفع لها مبلغا شهريا لتسديد القرض الإسكاني" الذي أخذته.

وهذه المستندات التي ذكرتها مساء الخميس إذاعة "إر تي إل" وأوردتها مجلة "لو بوان" الأسبوعية أوضحت أن المغني تنازل عن حصص من ميراثه لولديه لورا ودافيد، وكان يقدم مبلغا ماليا كل شهر لابنته، ولهذا السبب استبعدهما من وصيته.

وتوفي جوني هاليداي أحد أهم مغني الروك في فرنسا، في السادس من كانون الأول/ديسمبر عن 76 عاما بسبب مرض السرطان.

وهو والد لأربعة أبناء، دافيد من المغنية سيلفي فارتان، ولورا سميت من ناتالي باي، وجاد وجوي من زواجه الأخير من ليتيسيا.

ويعكس هذا النزاع حول الميراث التوترات السائدة في أوساط عائلة الفنان، بعيدا عن صورة العائلة الموحدة التي تجلت خلال مراسم الدفن في 9 كانون الأول/ديسمبر 2017 في باريس.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.