تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مصير ميركل بايدي "الرفاق" في الحزب الاشتراكي-الديموقراطي

إعلان

برلين (أ ف ب) - باشر الحزب الاشتراكي-الديموقراطي الالماني السبت حملة لاقناع منتسبيه بالموافقة على تشكيل حكومة مع انغيلا ميركل واخراج اول اقتصاد أوروبي من المأزق بعد خمسة أشهر على الانتخابات التشريعية.

وتكتسي هذه الحملة لدى 464 الف عضو في الحزب الاشتراكي الديموقراطي أهمية جوهرية بالنسبة للمستشارة المحافظة (63 عاما) التي تصدرت نتائج انتخابات 24 ايلول/سبتمبر وإنما في موقع ضعيف.

يبدأ التصويت بالمراسلة الثلاثاء في حين يتراجع الحزب الاشتراكي-الديموقراطي وهو أقدم حزب الماني بسرعة في استطلاعات الرأي.

واظهرت دراسة أجريت لحساب تلفزيون "آي ار دي" العام انه حصل على 16% من نوايا الاصوات اي يتقدم بنقطة واحدة فقط على حزب البديل لالمانيا اليميني المتطرف. في ايلول/سبتمبر انتزع 20,5% من الاصوات في ادنى مستوى تاريخي له.

وفي حال الموافقة - نتائج الاستفتاء مرتقبة في الرابع من آذار/مارس - ستتمكن ميركل التي تحكم المانيا منذ اكثر من 12 عاما، من بدء ولايتها الرابعة على الارجح نهاية الشهر المقبل.

وفي حال الفشل، وهو ما يعني فشل تشكيل ائتلاف بين ابرز حزبين في المانيا، ستكون النتيجة المحتملة اجراء انتخابات مبكرة المستفيد الأول منها حزب البديل لالمانيا، الا اذا قبلت ميركل تشكيل حكومة اقلية، وهو ما رفضته حتى الان.

- حرب القادة -

وقالت أندريا نالس التي ستتولى في نهاية نيسان/ابريل قيادة الحزب الاشتراكي-الديموقراطي، خلال افتتاحها في هامبورغ السبت أول مؤتمر اقليمي لكسب تأييد الحزب لاقامة ائتلاف حكومي، "إني مقتنعة بأن الحجج مقنعة".

وهي لديها كذلك مهمة التهدئة بعد تصفية الحسابات بين عدد من القادة أدت الثلاثاء الى ترك رئيس الحزب مارتن شولز قبل الموعد المقرر.

وقالت مانويلا شفيزيغ نائبة رئيس الحزب "الحرب القديمة على السلطة بين الرجال أضرت بالحزب". واضافت في حديث لصحيفة "شفيرنر فولكستسايتونغ"، "نحن النساء سنتصرف بشكل مختلف".

وبعد ان كان قبل عام متساويا مع ميركل في استطلاعات الرأي، قاد شولز حزبه الى هزيمة تاريخية في الانتخابات التشريعية التي تفوق فيها اليمين المتطرف.

وبعد اعلانهم انهم يفضلون الانتقال الى صفوف المعارضة، اضطر قادة الحزب الاشتراكي-الديموقراطي الى تغيير مواقفهم اثر فشل المفاوضات بين المحافظين والليبراليين لتشكيل حكومة في تشرين الثاني/نوفمبر.

وهو تبديل في المواقف لم يرق لمناصريه اذ يعتبر كثيرون ان الحزب بسبب تعاقب التحالفات مع المحافظين خسر جذوره اليسارية وفي النهاية ثقة الناخبين.

وكان اعلان شولتز انه ينوي الحصول على حقيبة الخارجية في الحكومة الجديدة بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير، بعد ان كان قال انه لن يشارك بتاتا في حكومة تقودها ميركل.

- بصمة اشتراكية-ديموقراطية -

وبعد تسوية المسائل الشخصية تعمل أندريا نالس على التركيز على "المضمون" أي التحالف الذي يحمل "بصمة اشتراكية-ديموقراطية".

في الواقع حصل الحزب الاشتراكي-الديموقراطي على عدة تنازلات في مجال الصحة او التوظيف وست وزارات منها الخارجية وخصوصا المالية التي هي غالبا من نصيب المحافظين.

وعلى المحافظين ان يكتفوا بحقيبة الاقتصاد والدفاع ما اثار استياء داخليا غير مسبوق في صفوف المسيحيين الديموقراطيين الذين تتزعمهم ميركل.

ورغم الصعوبات فان نتائج استطلاع أجراه معهد كنتر امنيد ونشرت الجمعة ستشجع قادة الحزب الاشتراكي-الديموقراطي اذ ان ثلثي مناصريه يؤيدون الائتلاف الجديد.

ويشدد زعماء الحزب على الكارثة التي قد يعنيها تنظيم انتخابات جديدة على الحزب.

لكن ليس هذا رأي الشاب. وقال كيفين كونرت زعيم الشباب الاشتراكي "اذا كنا نخاف من انتخابات جديدة ففي وسعنا العودة الى منزلنا".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.