تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المتحف المصري بالقاهرة يعرض "المومياء الصارخة" أمام الجمهور

صورة أرشيفية للمتحف المصري بالقاهرة
صورة أرشيفية للمتحف المصري بالقاهرة أ ف ب / أرشيف

يعرض المتحف المصري في القاهرة منذ أسبوع، أمام الجمهور "المومياء الصارخة"، والتي تظهر وجها متشنجا وفما مفتوحا كأنه يصرخ من الألم. وتعود تلك المومياء لأحد أبناء رمسيس الثالث الذي شنق على الأرجح بعد تآمره مع والدته لقتل والده.

إعلان

يعرض المتحف المصري في القاهرة منذ أسبوع "المومياء الصارخة" العائدة لنجل أحد الفراعنة المتهم بالتخطيط لمؤامرة لقتل والده.

ونادرا ما تعرض هذه المومياء أمام الجمهور وهي تظهر وجها متشنجا وفما مفتوحا يبدو كأنه يصرخ من الألم.

وقالت وزارة الآثار المصرية إن تحاليل الحمض النووي (دي أن إيه) أكدت أنها عائدة إلى أحد أبناء رمسيس الثالث الذي حكم بين عامي 1186 و1155 قبل الميلاد.

وتشير آثار على المومياء إلى أن الرجل شنق على الأرجح وغطي بجلد خروف الذي كان يعتبره المصريون القدامى نجسا.

وحكم على "بنتاؤر" نجل رمسيس الثالث بالشنق لضلوعه في مكيدة ضد والده على ما جاء على أوراق بردى.

ويبدو أنه تأمر مع والدته "تي" الزوجة الثانية لرمسيس الثالث لقتله. ومن غير الواضح أن كان رمسيس الثالث اغتيل فعلا لكن ثمة مؤشرات إلى أنه طعن في العنق.

فرانس 24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن