تخطي إلى المحتوى الرئيسي

محام يتهم دوتيرتي في اطار حربه على المخدرات يشعر بالخوف على حياته

إعلان

مانيلا (أ ف ب) - اكد المحامي الفيليبيني خودي سابيو الذي يقف وراء دراسة تمهيدية بدأتها المحكمة الجنائية الدولية حول الحرب العنيفة التي يشنها الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي ضد المخدرات، في مقابلة مع وكالة فرانس برس انه "يشعر بالخوف على حياته".

وقال المحامي البالغ من العمر 51 عاما "انني في حالة رعب دائم واشعر بالخوف على حياتي. من الممكن جدا ان اسقط ضحية رصاصة".

ويوضح خودي سابيو الذي يؤكد انه لا يملك اي وسائل وانه متوار، انه تلقى تهديدات بالقتل منذ ان قدم الى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي في نيسان/ابريل 2017 للكشف عن ثمانية حالات اعدام تعسفي في اطار الحرب على المخدرات التي تجري في الفيليبين.

ودفع هذا الطلب المحكمة الدولية الى بدء "دراسة تمهيدية" تشكل المرحلة السابقة لبدء تحقيق في اتهامات بحدوث جريمة ضد الانسانية.

ورد دوتيرتي بان قوانين بلاده لا تمنع بوضوح القتل خارج اطار القضاء. وقال "ليس هناك نص لعين واحد حول القتل خارج نطاق القانون. الامر ليس معرفا في اي نص (في القانون) إذا كيف تتهموني الآن بارتكاب جريمة؟"

واكد دوتيرتي انه لا يخضع لاختصاص المحكمة الجنائية الدولية في هذه القضايا. وهدد في خطاب غاضب بالانسحاب من المحكمة.

ويطالب سابيو بتوقيف دوتيرتي. وقال ان "الطريقة الوحيدة لوقف عمليات القتل هي اصدار مذكرة توقيف واقتياده الى لاهاي".

انتخب دوتيرتي رئيسا في 2016 بناء على وعد بالقضاء على تهريب المخدرات. وهو متهم بتشجيع عمليات قتل عبر تصريحات نارية ووعود متكررة بالعفو عن رجال الشرطة الذين يتورطون في مثل هذه الافعال.

- "لا نوايا سيئة" -

وتقول الشرطة انها قتلت في عمليات للدفاع عن النفس 4021 شخصا يشتبه بتورطهم في تهريب المخدرات، لكن منظمات الدفاع عن حقوق الانسان ومراقبين على الارض يؤكدون ان عدد القتلى بلغ 12 الف شخص.

وكان المحامي لفت الانتباه اليه في تشرين الاول/اكتوبر 2016 عندما وافق على تولي الدفاع عن ادغار ماتوباو الذي اعترف بارتكاب عمليات قتل في اطار "سرايا الموت" في دافاو.

وصرح ماتوباو في جلسة استماع في مجلس الشيوخ ان هذه المجموعة المسلحة تقف وراء مقتل الف شخص على الاقل في المدينة الواقعة في جنوب البلاد التي كان رودريغو دوتيرتي رئيس بلديتها.

وقد قدمت شهادته كوثيقة لتدرسها المحكمة الجنائية الدولية.

وقال خودي سابيو في الملف الذي قدمه الى المحكمة الجنائية الدولية ان الحرب على المخدرات التي يشنها دوتيرتي ليست سوى "سرايا موت دافاو" على المستوى الوطني.

واوضح المحامي ان هذه الحملة "تستهدف مدنيين ضعفاء معظمهم فقراء ويعيشون في احياء مهملة".

وردا على سؤال عن سلامة سابيو، قال الناطق باسم الرئاسة الفيليبينية هاري روكي ان رودريغو دوتيرتي "ليست لديه نوايا سيئة" حيال المحامي.

ورد خودي سابيو ان "هؤلاء الناس يتسمون بالمكر". ونفى العمل لحساب المعارضة مؤكدا ان ليست لديه اي دوافع سوى مبادئه.

وكان المتحدث باسن دوتيرتي اعلن في 08 شباط/فبراير عن فتح المحكمة الجنائية الدولية تحقيقات في اتهامات ضده بجرائم ضد الانسانية على خلفية حربه الدامية على المخدرات.

وقال روكي ان مدعية المحكمة ابلغت مؤخرا سفارة الفيليبين بفتح "تحقيق أولي". واضاف "بالطبع نعتبر هذا القرار مضيعة للوقت والموارد"، مؤكدا ان دوتيرتي يكتفي "باستخدام قانوني للقوة" في مواجهة التهديدات ضد الدولة والمواطنين.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.