تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

النقاش

سوريا - إدلب: ابتعاد شبح الحرب لصالح من؟

للمزيد

حدث اليوم

فرنسا - صحة: ماذا بعد الإصلاح؟

للمزيد

ثقافة

الطفولة في عصر فيس بوك كما تراها الكاتبة المصرية سماح أبو بكر عزت

للمزيد

ريبورتاج

في كاليفورنيا.. أمريكيون يحولون سياراتهم إلى مساكن!!

للمزيد

ريبورتاج

كازاخستان تحتضن مهرجان الألعاب العالمية للشعوب الرحل

للمزيد

موضة

كارل لاغرفيلد يعرض مجموعته لشتاء 2019 في "لوغراند بالي" بباريس

للمزيد

ريبورتاج

العراق: شبح التجنيد الإلزامي في سوريا يحول دون عودة اللاجئين الشباب !!

للمزيد

أنتم هنا

منطقة بيسكاروس.. خزان فرنسا النفطي

للمزيد

ريبورتاج

جنوب أفريقيا: "ليسوتو" منتجع للتزلج يستقطب السياح والرياضيين من أنحاء العالم

للمزيد

مرشحو انتخابات الرئاسة يدشنون حملتهم في المكسيك

© اف ب/ارشيف | المرشح اليساري للانتخابات الرئاسية المكسيكية اندرس مانويل لوبيز اوبرادور الملقب "املو" في غوادالاخارا في 11 شباط/فبراير 2018

مكسيكو (أ ف ب) - يبدأ المرشحون الثلاثة الرئيسيون لانتخابات الرئاسة التي ستجرى في تموز/يوليو المقبل في المكسيك حملاتهم رسميا الأحد بتجمعات كبيرة في العاصمة مكسيكو.

وبدأ السباق في المكسيك لخلافة الرئيس انريكي بينيو نييتو الذي تدهورت شعبيته بعد ستة اعوام شهدت اصلاحات كبرى وكذلك فضائح متكررة وارتفاع معدلات جرائم القتل.

وتشير استطلاعات الرأي الى ان اندرس مانويل لوبيز اوبرادور الملقب "املو" هو الاوفر حظا للفوز في الاقتراع. وقد حاول هذا الرجل اليساري الذي يتبنى لهجة حادة ويوصف في اغلب الاحيان بالشعبوي، تحسين صورته لتوسيع قاعدته الانتخابية.

وفي المرتبة الثانية يأتي ريكاردو انايا (38 عاما) من حزب العمل القومي المحافظ، الذي يحاول ان يجسد التجديد. لكن صورته تضررت بالعديد من اتهامات الفساد. وفي المرتبة الثالثة وزير المالية السابق خوسيه انطونيو ميادي التكنوقراطي المحترم القريب من الحزب الثوري المؤسساتي الحاكم (يمين).

هيمن هذا الحزب لفترة طويلة على الحياة السياسية المكسيكية وتراجعت شعبيته الى درجة انه اضطر في ما يعد سابقة، لاختيار مرشح من خارج صفوفه.

ويمثل التغيير اوبرادور رئيس بلدية مكسيكو السابق المعروف بخطبه النارية ضد "مافيا السلطة". وهو حل ثانيا مرتين في الانتخابات الرئاسية.

وتشير استطلاعات الرأي الى انه سيحصل على ثلاثين بالمئة متقدما على خصميه اللذين سيحصل كل منهما على عشرين بالمئة من الاصوات.

رسميا لا تبدأ الحملة قبل 30 آذار/مارس. لكن تشكل تجمعات الاحد بداية عملية للسباق الى الرئاسة بعد تمهيد للحملة استمر اشهرا.

وتجري الانتخابات الرئاسية في المكسيك في دورة واحدة. وكل الرؤساء المكسيكيين الاخيرين انتخبوا باقل من اربعين بالمئة من الاصوات.

© 2018 AFP