تخطي إلى المحتوى الرئيسي

نيجيريا تفرج عن 475 شخصا يشتبه بانتمائهم لبوكو حرام

إعلان

ابوجا (نيجيريا) (أ ف ب) - اعلنت وزارة العدل في نيجيريا الأحد الافراج عن 475 شخصا يشتبه بانتمائهم لجماعة بوكو حرام اثر محاكمات جماعية اسقطت فيهم معظم التهم لغياب الأدلة.

ومثل مئات المشتبه بانتمائهم لبوكو حرام طوال الاسبوع أمام محكمة في قاعدة محكمة كاينجي العسكرية في ولاية النيجر في وسط البلد.

وقال المتحدث باسم الجيش صالح عثمان عيسى أن قرار إخلاء السبيل صدر الجمعة، وشمل إرسال 475 شخصا لولاياتهم الأم ل"إعادة تأهيل مناسبة" قبل إرسالهم لأسرهم.

وأشار إلى أن المتهمين اوقفوا بسبب شكوك في انتمائهم لبوكو حرام، او حيازتهم معلومات عن خطط التنظيم الجهادي ومخابئه.

لكنه أكد أنه "رغم ذلك، لم يتمكن المدعي العام من توجيه اي اتهام لهم بسبب غياب الادلة. لذا، تم اخلاء سبيلهم".

ومن ضمن المفرج عنهم فتاة ورضيعها البالغ ثلاثة اشهر، ارغمها شقيقها على الانضمام للتنظيم الجهادي وزوجها لصديقه حين كان عمرها 11 عاما. واوقفت في العام 2014 وهي تحاول الهرب.

كما افرج عن توأمين يعملان ميكانيكيين اوقفا في العام 2010 بعد أن اصلحا سيارة تعود الى بوكو حرام.

وكانت السلطات افرجت عن 468 اخرين بعد أن وجدت انهم غير مرتبطين بأي قضايا، فيما حكم على 45 شخصا بالسجن بين سنتين و15 عاما.

واقر 82 متهما آخرين بجرمهم مقابل أحكام مخففة او اطلاق سراحهم بعد المدة التي قضوها في الحبس الاحتياطي.

وفي المجموع، حوكم 1669 شخصا في سلسلة محاكمات جماعية بدأت في تشرين الاول/اكتوبر في اربع محاكم مدنية.

والاثنين الفائت، حكم على شخص يدعى هارون يحيى بالسجن 15 عاما لمشاركته في خطف اكثر من 200 تلميذة في شيبوك في 2014.

وتعرضت نيجيريا التي تشهد تمردا جهاديا إسلاميا اسفر عن اكثر من 20 الف قتيل و2،6 مليون نازح، للانتقادات فترة طويلة بسبب انتهاكاتها لحقوق الانسان خلال تسع سنوات من النزاع.

ويحتجز الجيش في انحاء البلاد، آلافا من الاعضاء المفترضين في المجموعة الجهادية، منهم مئات الأطفال، في انتظار محاكمتهم.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.