تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مسؤولون فيليبيون سيزورون الكويت وسط خلافات حول العمالة

إعلان

مانيلا (أ ف ب) - يتوجه مسؤولون فيليبينيون الخميس الى الكويت سعيا لمزيد من الحماية لعمالة الدولة الآسيوية بعد خلاف دبلوماسي بشأن اتهامات بتعرض الفيليبينيين لسوء معاملة في الدولة الخليجية.

وقال وزير العمل سيلفستر بيلّو للصحافيين الاربعاء إن أحد نوابه سيترأس الوفد الذي من المقرر ان يتوقف ايضا في السعودية وقطر لحضهما على القيام بإصلاحات.

وعلى رأس قمة المطالب، السماح للعمال الفيليبيين بالاحتفاظ بهواتفهم الخلوية وجوازات سفرهم التي يمكن لأرباب العمل أن يصادروها.

وتأتي الزيارة بعد إعلان الرئيس الفيليبني رودريغو دوتيرتي الاسبوع الماضي "حظرا تاما" للفيليبينيين من العمل في الكويت، واعادة مئات من الفيليبينيين الى بلدهم.

وجاء قرار دوتيرتي بعد العثور على جثة خادمة فيليبينية تدعى جوانا ديمافيليس (29 عاما) مخبأة في ثلاجة مطلع الشهر الجاري.

وشن دوتيرتي هجوما على الكويت بعد وفاة ديمافيليس وقال ان مخدومين عربا كثيرا ما يغتصبون خادماتهم الفيليبينيات ويجبرونهن على العمل 21 ساعة يوميا ويقدمون لهن فضلات الطعام.

وتقول السلطات الفيليبينية ان 252 الف فيليبيني يعملون في الكويت غالبيتهم في العمالة المنزلية.

وعمال المنازل في الكويت غير مشمولين بقانون العمل العادي. وتحدث معلومات منذ فترة طويلة عن تعرض الفيليبينيين الى الاستغلال والعمل الاضافي والاغتصاب والموت في ظروف غامضة في المنطقة.

ودعت الكويت دوتيرتي الى زيارتها لكنه لم يرد بعد على الدعوة الخليجية.

وقال نائب وزير العمل كيرياكو لاجونزاد الذي سيترأس الوفد "سنذهب الى الكويت غدا (الخميس) ثم السعودية فقطر للتأكد من أن عمالنا الفيليبينيين لديهم الحماية الكافية". واضاف "نخشى أن يتأثر عمالنا في الكويت بقرار الرئيس حظر العمل" في هذا البلد.

وأشار لاجونزاد إلى أن الوفد تلقى أوامر بالتأكد من أن تبقى جوازات سفر العاملين الفيليبينيين بحوزة سفارة مانيلا في الكويت.

كما أوضح أن دوتيرتي يرغب في أن يحتفظ مواطنيه بهواتفهم الخلوية ليكون بوسعهم استخدامها في حال تعرضهم للانتهاك.

ويعمل نحو عشرة ملايين فيليبيني خارج بلدهم وتمثل الاموال التي يرسلونها الى الفيليبين دعما كبيرا لاقتصادها.

وأفاد وفد فيليبيني آخر الاربعاء انهم سيجرون مباحثات مع الكويت الاسبوع المقبل للتوصل الى اتفاق لحماية العمالة الآتية من الأرخبيل الآسيوي.

وقال كلارو اريلانو وهو نائب لوزير العمل أيضا "نأمل في ان نتوصل الى مذكرة تفاهم، وبحلول أول او ثاني اسبوع في آذار/مارس نحصل على توقيع الحكومتين الكويتية والفيليبينية".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.