تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

النقاش

سوريا - إدلب: ابتعاد شبح الحرب لصالح من؟

للمزيد

حدث اليوم

فرنسا - صحة: ماذا بعد الإصلاح؟

للمزيد

ثقافة

الطفولة في عصر فيس بوك كما تراها الكاتبة المصرية سماح أبو بكر عزت

للمزيد

ريبورتاج

في كاليفورنيا.. أمريكيون يحولون سياراتهم إلى مساكن!!

للمزيد

ريبورتاج

كازاخستان تحتضن مهرجان الألعاب العالمية للشعوب الرحل

للمزيد

موضة

كارل لاغرفيلد يعرض مجموعته لشتاء 2019 في "لوغراند بالي" بباريس

للمزيد

ريبورتاج

العراق: شبح التجنيد الإلزامي في سوريا يحول دون عودة اللاجئين الشباب !!

للمزيد

أنتم هنا

منطقة بيسكاروس.. خزان فرنسا النفطي

للمزيد

ريبورتاج

جنوب أفريقيا: "ليسوتو" منتجع للتزلج يستقطب السياح والرياضيين من أنحاء العالم

للمزيد

توقيف المعارض الروسي نافالني لفترة وجيزة قبل شهر من الانتخابات الرئاسية

موسكو (أ ف ب) - أعلن المعارض الابرز للكرملين اليكسي نافالني الخميس انه اوقف لفترة وجيزة من قبل الشرطة في موسكو قبل أقل من شهر من الانتخابات الرئاسية التي يدعو الى مقاطعتها.

ويواجه نافالني، الذي رُفض ترشحه للانتخابات الرئاسية في مواجهة الرئيس فلاديمير بوتين، المحاكمة والسجن مدة تصل الى 30 يوما عقب توجيه الاتهام له رسميا بتنظيم تظاهرة احتجاج في 28 كانون الثاني/يناير عندما حض أنصاره على مقاطعة الانتخابات.

وكتب نافالني على حسابه على موقع تويتر "شعرت بألم في أسناني وذهبت الى الطبيب. وبعدما خرجت من العيادة أبلغني ضابط في الشرطة بأنني موقوف".

وكتب المعارض البالغ من العمر 41 عاما إنه اقتيد الى مركز للشرطة حيث تم توجيه الاتهام له بارتكاب "انتهاكات متكررة" لقانون تنظيم التظاهرات.

وأضاف "افرج عني بانتظار المحاكمة ولا أعلم موعدها".

وقالت شرطة موسكو في بيان أن نافالني استُدعي إلى مركز الشرطة لإبلاغه بالقضية لكنه لم يحضر.

ونافالني الذي لا يستطيع خوض الانتخابات بسبب إدانة قضائية قال إنها مسيسة، تم توقيفه في 28 كانون الثاني/يناير خلال تظاهرة في موسكو، واطلق سراحه في وقت لاحق في اليوم نفسه بدون إحالته على المحكمة.

واعتبر ان الكرملين يسعى الى تأخير المحاكمة لضمان أن يكون في السجن خلال فترة التحضير للانتخابات.

- اعتقال رئيس الحملة -

وفي شكل شبه متزامن مع توقيف نافالني الخميس، تم توقيف رئيس حملته ليونيد فولكوف في مطار موسكو ووجهت له الشرطة الاتهام على خلفية التظاهرة نفسها في 28 كانون الثاني/يناير.

وفيما تكثف روسيا الاجراءات القانونية مستهدفة انصار نافالني، حكمت محكمة الخميس بالسجن سنة على رجل لضربه رجل شرطة خلال تظاهرة احتجاج ضد الحكومة في آذار/مارس 2017 شارك فيها عشرات الالاف.

وحكم على ستة مشاركين آخرين في تلك التظاهرة بالسجن ما بين ثمانية أشهر وثلاث سنوات بتهمة ممارسة "العنف" ضد عناصر تنفيذ القانون.

وفي محاكمة اخرى الخميس حكم على الناشط رومان روبانوف بالسجن عشرة ايام لحضه المواطنين عبر تويتر، على المشاركة في التظاهرة غير المرخص لها في كانون الثاني/يناير الماضي.

وتم استدعاء نافالني هذا الشهر أيضا لاستجوابه أمام "لجنة التحقيق" في شان اتهامه بمهاجمة الشرطة خلال اعتقاله بعد التظاهرة.

ويمكن ان يواجه في حال الادانة عقوبة السجن.

وغرد فولكوف الثلاثاء قائلا إن أنصار نافالني أمضوا 2433 يوما خلف القضبان ودفعوا ما مجموعه 13,4 مليون روبل (237 ألف دولار) غرامات مختلفة.

- انتشار فيديو على الانترنت -

تأتي التوقيفات الأخيرة قبل أيام من مسيرة الاحد في الذكرى السنوية الثالثة لمقتل المعارض بوريس نيمتسوف الذي قضى بالرصاص على جسر قرب الكرملين.

وأعلن رئيس بلدية موسكو سيرغي سوبيانين الخميس ان لوحة تذكارية ستوضع على المبنى حيث كان يقيم نائب رئيس الوزراء السابق المعارض الشرس لبوتين.

وأثار نافالني مؤخرا جدلا بعد نشره فيديو انتشر بسرعة على الانترنت يظهر نائب رئيس الوزراء سيرغي بريخودكو صاحب النفوذ القوي، وهو يمضي عطلة على يخت الملياردير اوليغ ديريباسكا.

والاربعاء نشرت مؤسسة نافالني لمكافحة الفساد فيديو على يوتيوب على صلة بالتقرير الذي حصل على أكثر من 750 الف مشاهدة.

والاسبوع الماضي حجبت هيئة المراقبة الاعلامية في روسيا موقع نافالني على الانترنت.

وينفي كل من بريخودكو وديريباسكا تلك الاتهامات.

ويواجه نافالني عددا من الاتهامات الادارية والجنائية التي يعتبرها مع أنصاره ذات دوافع سياسية، منذ أن أصبح أبرز المعارضين لحكم بوتين في تظاهرات في 2011 و2012.

© 2018 AFP