تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أنقرة تستدعي القائم بالأعمال الهولندي احتجاجا على اعتراف البرلمان "بإبادة" الأرمن

تظاهرة للأرمن الهولنديين في ذكرى "الإبادة"، في الرابع والعشرين من نيسان/أبريل 2008.
تظاهرة للأرمن الهولنديين في ذكرى "الإبادة"، في الرابع والعشرين من نيسان/أبريل 2008. أ ف ب / أرشيف

صادق مجلس النواب الهولندي الخميس بغالبية 142 صوتا مقابل ثلاثة أصوات، على توصية للاعتراف بـ"إبادة" الأرمن إبان الحكم العثماني. وفي حين نأت الحكومة الهولندية بنفسها عن التصويت، استدعت أنقرة القائم بالأعمال الهولندي احتجاجا على القرار، ورغم إقرار تركيا بمقتل نحو 500 ألف أرمني خلال المعارك وعمليات الترحيل القسري بين عامي 1915 و1917، إلا أنها تنفي حصول أي إبادة.

إعلان

صوت النواب الهولنديون بغالبيتهم الخميس للاعتراف بـ"إبادة" الأرمن وإيفاد ممثل للحكومة إلى يريفان في 24 نيسان/أبريل في ذكرى المجازر التي ارتكبت بين 1915 و1917.

وصادق مجلس النواب بـ142 صوتا مقابل ثلاثة أصوات على توصية بأن "يتحدث البرلمان بتعابير واضحة عن إبادة الأرمن"، ما من شأنه أن يزيد التوتر بين لاهاي وأنقرة.

ونأت الحكومة الهولندية بنفسها عن التصويت.

وصرحت وزيرة الخارجية الهولندية بالوكالة سيغريد كاغ "نحن نؤيد دائما المصالحة بين الأطراف المعنيين لكن الحكومة لديها رأي مخالف للمشروع المعروض"، مضيفة "نكرم الضحايا وأقارب ضحايا كل مجازر الأقليات"، مشددة على أن الحكومة لن تقرر ما إذا كان الأمر يتعلق بإبادة أم لا.

وكررت كاغ أن الحكومة التي اعترفت في 2004 بطابع الإبادة للمجازر وعمليات الترحيل بين 1915 و1917، لا تزال عند موقفها إزاء "مسألة إبادة الأرمن".

ويقدر الأرمن بما بين مليون ومليون ونصف عدد ضحايا الحملات المنهجية ضدهم من قبل السلطنة العثمانية بين 1915 و1917. واعترف عدد كبير من المؤرخين وأكثر من عشرين دولة من بينها فرنسا وإيطاليا وروسيا بحصول إبادة.

وتقر تركيا بمقتل نحو 500 ألف أرمني خلال معارك وعمليات ترحيل قسري لكنها تنفي حصول أي إبادة.

وتدهورت العلاقات بين هولندا وتركيا إلى أدنى مستوى منذ أعلنت لاهاي في مطلع شباط/فبراير الحالي استدعاء سفيرها في أنقرة ورفضها استقبال ممثل دبلوماسي لأنقرة على أراضيها.

وكانت الحكومة الهولندية قد منعت في آذار/مارس 2017 وزيرين تركيين من إلقاء كلمة خلال تجمع في إطار حملة الاستفتاء على تعزيز سلطات الرئيس بين أفراد الجالية التركية في روتردام.

أنقرة تستدعي القائم بالأعمال الهولندي

من جانبها، استدعت أنقرة الجمعة القائم بالأعمال الهولندي وعبرت له عن "إدانتها" للقرار، حسبما أفاد مسؤول في وزارة الخارجية التركية.

ونددت تركيا "بشدة" الخميس باعتراف البرلمان الهولندي بإبادة الأرمن إبان الحكم العثماني قبل قرن.

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان "نندد بشدة بالقرار الذي اتخذه البرلمان الهولندي اليوم بالاعتراف بأحداث العام 1915 على أنها إبادة".

وتابع بيان وزارة الخارجية أن "القرارات التي لا أساس لها من برلمان بلد غض النظر عن إبادة سريبرينيتسا... لا محل له في التاريخ".

وأضافت الوزارة أنها "أخذت علما" بموقف الحكومة الهولندية التي نأت بنفسها عن التصويت.

فرانس24/أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.