تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الالاف يتظاهرون في رومانيا تأييدا لرئيسة نيابة مكافحة الفساد

إعلان

بوخارست (أ ف ب) - تحدى آلاف الرومانيين الصقيع والثلج الاحد في بوخارست ومدن رومانية اخرى وتظاهروا تأييدا لرئيسة نيابة مكافحة الفساد لورا كودروتا كوسيفي التي تسعى الحكومة اليسارية الى اقالتها.

وهتف المتظاهرون الذين ناهز عددهم ثلاثة الاف امام مقر الحكومة في بوخارست بحسب وكالة الانباء الرومانية العامة، "كودروتا نحن الى جانبك" مطالبين ب"العدالة لا الفساد".

وتظاهر المئات ايضا في تيميشورا (غرب) وكلوج (شمال غرب) وسيبيو وبراشوف (وسط).

وقال احد المتظاهرين في بوخارست سربان اليكسي لوكالة فرانس برس "على نيابة مكافحة الفساد ان تواصل عملها، وفي المقابل على وزير العدل ان يرحل".

والخميس، طلب وزير العدل تودوريل تودر اقالة كوسيفي متهما اياها ب"انتهاك" الدستور و"تشوية صورة" البلاد في الخارج.

وبحسب القانون، يعود الى الرئيس كلاوس يوهانيس (يمين وسط) الذي يخوض مواجهة مع الحكومة ان يبت امر اقالة كوسيفي.

وباتت القاضية كوسيفي (44 عاما) التي تتمتع بشعبية كبيرة في رومانيا الخصم الاول لجزء من الطبقة السياسية على خلفية تحقيقات عدة اجرتها نيابة مكافحة الفساد وطاولت نوابا ومسؤولين محليين.

الى ذلك، وقع اكثر من 87 الف شخص عريضة عبر الانترنت تدعو الرئيس يوهانيس الى عدم اقالة كوسيفي.

وكتب موقعو العريضة "نحضكم على الوقوف الى جانب العدالة وليس الى جانب من يشعرون بان مكافحة الفساد تهددهم".

ومنذ عودتهم الى الحكم في كانون الاول/ديسمبر 2016، حاول الاشتراكيون الديموقراطيون الذين يستهدف القضاء عددا كبيرا من نوابهم، جعل قانون مكافحة الفساد اكثر تساهلا، ما اثار موجة احتجاجات غير مسبوقة منذ سقوط النظام الشيوعي نهاية 1989.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.