تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الدوري الاميركي للمحترفين: دورانت يقود ووريرز الى الثأر من فريقه السابق

إعلان

لوس انجليس (أ ف ب) - قاد كيفن دورانت غولدن ستايت ووريرز حامل اللقب للثأر من ضيفه اوكلاهوما سيتي ثاندر بتسجيله 28 نقطة، مساهما بشكل أساسي في اكتساح فريقه السابق 112-80 السبت في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين.

وبعد الخسارتين المحرجتين خارج ملعبه 91-108 في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وبين جماهيره 105-125 في الاسبوع الاول من الشهر الحالي، كان فريق المدرب ستيف كير مطالبا بالفوز على راسل وستبروك ورفاقه في ثاندر من أجل تجنب هزيمة ثالثة على التوالي أمامهم.

ونجح حامل اللقب في تحقيق مبتغاه بفضل دورانت الذي كان واضحا في رسالته بعد المباراة ضد الفريق الذي تركه في تموز/يوليو 2016، بالقول "نحن الأبطال. سجلنا 46 فوزا و14 هزيمة، نملك أحد أفضل السجلات في الدوري من حيث المباريات التي خضناها خارج ملعبنا. نقوم بهذا الأمر منذ العامين الأخيرين. يجب أن نكون أنفسنا".

وساهم صانع الألعاب ستيفن كوري ايضا في الفوز الـ46 لفريقه في 60 مباراة خاضها حتى الآن، وذلك بتسجيله 21 نقطة، بينها 5 ثلاثيات، مع 9 متابعات و6 تمريرات حاسمة في مباراة تألق خلالها صاحب الأرض على الصعيد الدفاعي ومنع ثاندر من الوصول الى المئة نقطة للمرة الأولى في مبارياته الخمس الأخيرة.

وفي ظل الأداء الدفاعي المميز لرجال كير، عادل اوكلاهوما سيتي أسوأ مباراة هجومية له لهذا الموسم، وهو الذي سجل 100 نقطة على الأقل في 14 من مبارياته الـ16 الأخيرة قبل لقاء السبت الذي عانى خلاله وستبروك واكتفى بتسجيل 15 نقطة مع 12 متابعة و7 تمريرات، فيما سجل كل من كارميلو انطوني وستيفن آدامز 14 نقطة.

وخلافا للمواجهة السابقة بين الفريقين على ملعب "اوراكل ارينا" ايضا حين سجل 38 نقطة في السادس من الشهر الحالي، اكتفى بول جورج بخمس نقاط فقط بعدما فشل في محاولاته التسع الاولى.

وسجل جورج سلته الوحيدة في اللقاء من أصل 14 محاولة مع بقاء 7:52 دقائق على الربع الثالث، ما أثر على حظوظ فريقه في العودة من "اوراكل ارينا" منتصرا مجددا، فمني بهزيمته الـ27 في 61 مباراة في المركز السابع في المنطقة الغربية، فيما بقي غولدن ستايت قريبا جدا من هيوستن روكتس المتصدر (45 فوزا مقابل 13 هزيمة لروكتس و46 فوزا و14 هزيمة لووريرز).

وبرر مدرب ثاندر بيلي دونوفان الأداء المتواضع لجورج بالقول "لعب على مستوى عال هجوميا لفترة طويلة جدا، وأمسية من هذا النوع كانت ستحصل".

- سلة قاتلة لليلارد -

وعلى ملعب "ماديسن سكوير غاردن"، قاد كايري ايرفينغ فريقه بوسطن سلتيكس لفوزه الثاني بعد عطلة مباراة كل النجوم "اول ستارز"، وجاء على حساب مضيفه نيويورك نيكس 121-112 بتسجيله 31 نقطة مع 9 متابعات و8 تمريرات حاسمة.

كما برز جايلن براون (24 نقطة) في صفوف بوسطن الذي مني بثلاث هزائم متتالية قبل توقف الدوري بسبب مباراة كل النجوم ثم عاد بفوز الجمعة على ديترويت بيستونز، وأخر السبت على مضيفه نيويورك نيكس الذي تلقى هزيمته الـ37 رغم جهود تراي بورك (26 نقطة).

ورفع بوسطن انتصاراته الى 42 من اصل 58 مباراة، ليبقى قريبا جدا من تورونتو رابتورز متصدر المنطقة الشرقية بـ41 فوزا و17 هزيمة.

وعلى ملعب "توكينغ ستيك ريزورت ارينا"، قاد داميان لليلارد فريقه بورتلاند ترايل بلايزرز للفوز على مضيفه فينيكس صنز 106-104 بتسجيله 40 نقطة، بينها سلة الحسم قبل 9 اعشار من الثانية على نهاية اللقاء.

وبدا فينيكس في طريقه لتحقيق فوزه الـ19 فقط هذا الموسم بعد أن كان متقدما على ضيفه بفارق 15 نقطة قبل 7 دقائق ونصف على النهاية، لكن بورتلاند انتفض وعاد من بعيد بفضل 19 نقطة في الربع الأخير من ليلارد، ملحقا بصاحب الأرض هزيمته التاسعة على التوالي والـ14 في آخر 15 مباراة رغم جهود ديفن بوكر (30 نقطة)

وصنف ليلارد اداءه في مباراة السبت بـ"الأفضل" لهذا الموسم، وهو أمر أكده ايضا مدربه تيري ستوتس بالقول "من الواضح أن داميان كان عملاقا، أظهر أنه قائد، أظهر موهبته".

ولم يكتف ليلارد بتسجيل 40 نقطة فقط، بل ساهم ايضا بـ10 متابعات و5 تمريرات حاسمة، فيما سجل سي دجاي ماكولوم 21 نقطة والبوسني يوسف نوركيتش 14 مع 13 متابعة ليلعب ايضا دورا في الفوز الـ34 لفريقه (مقابل 26 هزيمة).

وفي المباريات الأخرى، حقق فيلادلفيا سفنتي سيكسزر فوزه الـ32 لهذا الموسم وجاء على حساب اورلاند ماجيك 116-105 بفضل 28 نقطة و14 متابعة لجويل امبيد، فيما واصل مينيسوتا تمبروولفز عروضه القوية بتحقيقه فوزه الـ37 على حساب ضيفه شيكاغو بولز 122-104 رغم غياب نجمه المصاب جيمي باتلر، وذلك بفضل الثلاثي جيف تيغ (25 نقطة) والكندي اندرو ويغينز (23) وكارل انتوني تاونز (22 مع 13 متابعة).

وفاز ميامي هيت على ممفيس غريزليز 115-99، ويوتا جاز على دالاس مافريكس 97-90، ولوس انجليس ليكرز على جاره ساكرامنتو كينغز 113-108 بفضل 34 نقطة و7 متابعات لكنتافيوس كالدويل بوب.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.