تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هجمات الكترونية روسية خلال الأولمبياد الشتوي (تقرير)

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأحد نقلا عن مصادر استخباراتية أميركية أن جواسيس عسكريين من روسيا اخترقوا مئات الحواسيب التي استخدمها منظمو دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في كوريا الجنوبية، وحاولوا إظهار الأمر وكأنه من فعل كوريا الشمالية.

وكانت كوريا الجنوبية اشارت إلى أنها تحقق في سبب توقف عدد من المواقع الالكترونية ونظم البث المرتبطة بالأولمبياد مع انطلاق حفل الافتتاح في 9 شباط/فبراير.

وذكرت الصحيفة أن مديرية المخابرات الرئيسية الروسية تمكنت من السيطرة مطلع شباط/فبراير على 300 حاسوب مرتبط بتنظيم الأولمبياد.

ونتيجة ذلك، لم يتمكن العديد من الحضور من طباعة تذاكرهم من أجل الحفل، ما خلف عددا من المقاعد الفارغة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الروس اخترقوا عددا من أجهزة توجيه الحواسب الكورية الجنوبية حيث زرعوا نوعا من البرمجيات الخبيثة التي سمحت لهم بجمع المعلومات وتعطيل الشبكة.

واستخدم الروس مزود انترنت كوريا شماليا ليظهر الأمر وكأن الهجوم صدر عن كوريا الشمالية في ما يطلق عليه "عملية انذار كاذب"، وفقا لـ"واشنطن بوست".

وفيما لم يتمكن المسؤولون الأميركيون الذين نقلت عنهم الصحيفة من تحديد إن كان المخترقون شغلوا البرمجيات الخبيثة، فإنهم قالوا إن الهجوم الالكتروني الذي استهدف الاولمبياد يعتبر مقلقا.

وكان الفريق الرياضي الروسي منع من المشاركة فيه بسبب فضيحة المنشطات.

ويعتقد المحللون أن الهجوم الالكتروني كان تحركا انتقاميا ضد الحظر.

وشهدت دورة الألعاب الأولمبية الشتوية مبادرات عدة هدفت إلى تخفيف حدة التوتر بين الكوريتين.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.