تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اردوغان يطلب من الجزائر مزيدا من التسهيلات لرجال الاعمال الاتراك

إعلان

الجزائر (أ ف ب) - دعا الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، الثلاثاء الجزائر الى توفير مزيد من التسهيلات لرجال الاعمال الاتراك من اجل زيادة حجم المبادلات التجارية بين البلدين، معلنا اتفاقا بقيمة مليار دولار في مجال البتروكيميائيات.

وافتتح الرئيس التركي الثلاثاء مع رئيس الوزراء الجزائري احمد اويحيى منتدى رجال الاعمال الجزائريين والاتراك الذين يرافقوه في هذه الزيارة.

وعبر اردوغان عن استعداد بلاده للتعاون مع كل الدول "التي ترغب في ذلك" وقال "من يقترب منا خطوة نقترب منه خطوات".

واشار الى ان "الجزائر التي تعتبر جزيرة استقرار سياسي واقتصادي في منطقة البحر الابيض المتوسط وافريقيا (...) هي شريكنا التجاري الأول في افريقيا".

واضاف "قلت لرئيس الوزراء انه يجب ان نرفع الحجم التجاري الى 5 مليارات دولار في مرحلة أولى ثم 10 مليارات. 3,5 مليارات دولار غير كاف" وهو الحجم الحالي للمبادلات التجارية.

وتابع "وفي هذا الاطار ابشركم من هنا انه قد تم الاتفاق بين شركة سوناطراك الجزائرية وشركتي رونيسونس وبيغان التركيتين على استثمار بقيمة مليار دولار أميركي وسيتم انتاج 450 الف طن من البوليبروبيلان في السنة في المنطقة الحرة يومورتاليك بادادنا (جنوب تركيا). وبدون شك سيتم استيراد المواد الخام من الجزائر".

وبحسب وكالة الانباء الجزائرية فان الامر يتعلق ب"مذكرة تفاهم وتعاون بين مجمع سوناطراك والشركتين التركيتين" وقعها رئيس مجلس ادارة الشركة الجزائرية عبد المومن ولد قدور والرئيس التنفيذي لشركة رونيسونس ايرمان ايليكاك.

وهذا واحد من سبعة اتفاقات وقعها البلدان مساء الاثنين في مجالات الطاقة والمحروقات والسياحة والزراعة، كما افادت وكالة الانباء الجزائرية.

وذكر الرئيس التركي ان هذه الاتفاقات "تفتح الباب لرجال الاعمال لتنويع المبادلات التجارية" في انتطار "التوقيع، باسرع ما يمكن، على اتفاقة حماية الاستثمار".

وهو الطلب نفسه الذي عبر عنه في الحوار الذي اجرته معه صحيفة الشروق الجزائرية ونشر الاثنين، مضيفا ان على الجزائر ان توفر التسهيلات نفسها التي توفرها انقرة في الحصول على تأشيرات الدخول وخصوصا لرجال الاعمال.

وبدأ اردوغان الاثنين زيارة للجزائر في مستهل جولة في افريقيا ستقوده ايضا الى موريتانيا والسنغال ومالي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.