تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كأس ايطاليا: يوفنتوس الى النهائي في يوم الاعلان عن خسائره المالية

إعلان

روما (أ ف ب) - حجز يوفنتوس مقعده في نهائي مسابقة كأس إيطاليا لكرة القدم للمرة الرابعة على التوالي والـ18 في تاريخه (رقم قياسي)، بفوزه على ضيفه اتالانتا 1-صفر الأربعاء في اياب الدور نصف النهائي، وذلك بعد ساعات معدودة على الاعلان عن خسائره المالية للنصف الأول من الموسم.

وكان فريق المدرب ماسيميليانو اليغري حسم لقاء الذهاب خارج قواعده 1-صفر ايضا سجله منذ الدقيقة 3 عبر الأرجنتيني غونزالو هيغواين الذي غاب عن لقاء الأربعاء بسبب الإصابة، على غرار فيديريكو برنارديسكي والكولومبي خوان كوادرادو وماتيا دي تشيليو.

وأصبح يوفنتوس على بعد 90 دقيقة من تكريس احتكاره المحلي واحراز لقب الكأس للموسم الرابع على التوالي، علما أنه لا يزال ايضا في قلب الصراع على لقب الدوري المحلي الذي توج به في المواسم الستة السابقة.

وتجسد تغريدة لاعب وسط "السيدة العجوز" كلاوديو ماركيزيو طموح يوفنتوس لأن "هذا القميص يتطلب منك محاولة الفوز بكل شيء ممكن على الدوام. هذا ما نحبه! نريد مواصلة اضافة قطعة أخرى الى تاريخنا".

ويدين يوفنتوس بفوزه الى البوسني ميراليم بيانيتش الذي سجل الهدف الوحيد من ركلة جزاء في ربع الساعة الأخير، مؤكدا تأهل فريقه الى المباراة النهائية حيث سيواجه في التاسع من ايار/مايو على الملعب الأولمبي في روما الفائز من لاتسيو وميلان اللذين يلتقيان لاحقا (تعادلا ذهابا في ميلانو صفر-صفر).

ويمر فريق "السيدة العجوز" بفترة ممتازة محليا إذ خرج منتصرا من مبارياته التسع الأخيرة وكان من الممكن أن يرفعها الى عشر لكن مباراته التي كانت مقررة الأحد ضد اتالانتا بالذات أرجئت بسبب العاصفة الثلجية التي ضربت تورينو ولا تزال.

ومن المؤكد أن الاستحقاق الأهم ليوفنتوس الذي يخوض السبت مباراة صعبة في الدوري خارج ملعبه ضد لاتسيو، سيكون بعد اسبوع عندما يسافر الى لندن من أجل مواجهة توتنهام الإنكليزي في اياب ثمن نهائي دوري الأبطال.

واكتفى صاحب الرقم القياسي بعدد القاب الكأس المحلية (12)، بالتعادل على أرضه 2-2 في مباراة تقدم في دقائقها الأولى بهدفين نظيفين لهيغواين الذي أضاع ركلة جزاء ايضا في اواخر الشوط الأول وحرم فريقه من فرصة التقدم 3-1.

- استمرار المشوار في دوري الابطال حيوي -

وسيكون استمرار المشوار في المسابقة القارية التي تأهل الى مباراتها النهائية مرتين في المواسم الثلاثة الأخيرة، حيويا بالنسبة ليوفنتوس لاسيما بعد الاعلان عن انخفاض ارباحه خلال النصف الأول من الموسم بنسبة 40 بالمئة.

وسجل يوفنتوس ربحا قدره 43,3 مليون يورو (52,8 مليون دولار) خلال النصف الأول من الموسم حتى 31 كانون الأول/ديسمبر 2017، مقارنة بـ72 مليونا لنفس الفترة من عام 2016، أي بانخفاض قدره 28,7 مليون يورو.

وأشار مجلس الإدارة الى أن السنة المالية 2017-2018، التي من المتوقع أن تسفر عن خسارة، ستتأثر بشدة بالنتائج، لاسيما تقدم النادي في دوري أبطال أوروبا.

وقال يوفنتوس إن الانخفاض في الأرباح يفسره "انخفاض الإيرادات من حقوق تسجيل اللاعبين والبالغة 45 مليون يورو، وارتفاع تكاليف الخدمات الخارجية والمصروفات الأخرى الى 12,4 مليون يورو وأجور اللاعبين وتكاليف الموظفين الفنيين الى 7,7 مليون يورو، إضافة الى الاستهلاك على حقوق تسجيل اللاعبين بـ13,5 مليون يورو".

وارتفع إجمالي الدين بنسبة 72,1 بالمئة ليصل الى 279,7 مليون يورو، منها 81,6 مليونا ناجمة عن الإنفاق على الانتقالات.

وبعيدا عن الشؤون المالية، خاض اليغري لقاء الأربعاء ضد فريق لم يفز على "السيدة العجوز" للمواجهة الرابعة والعشرين على التوالي وتحديدا منذ 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2004 حين تغلب عليه 2-صفر في ذهاب الدور الثالث لمسابقة الكأس، بجلوس الأرجنتيني العائد من الاصابة باولو ديبالا على مقاعد البدلاء قبل دخوله في الدقائق الخمس الأخيرة.

لكن فريق اليغري استعاد خدمات لاعب الوسط الفرنسي بلايز ماتويدي الذي لعب اساسيا وكان سببا بركلة الجزاء التي حصل عليها فريقه في ربع الساعة الأخير.

وفي ظل غياب هيغواين وجلوس ديبالا على مقاعد البدلاء، افتقر يوفنتوس الى الحلول الهجومية مع اعتماده على الكرواتي ماريو ماندزوكيتش في الهجوم بمؤازرة البرازيلي دوغلاس كوستا، وعجز عن تهديد مرمى اتالانتا بشكل فعلي خلال الدقائق الـ45 الأولى، ثم كادت أن تهتز شباكه في الشوط الثاني لكن القائم ناب عن جانلويجي بوفون وصد محاولة بعيدة خادعة للأرجنتيني اليخاندرو غوميز (64).

ورد يوفنتوس بتسديدة بعيدة لدوغلاس كوستا لكن العارضة تدخلت وحرمت أصحاب الأرض من افتتاح التسجيل (67)، ثم حسم فريق "السيدة العجوز" المواجهة عندما احتسب الحكم ركلة جزاء لماتويدي، انبرى لها بيانيتش بنجاح (75).

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.