تخطي إلى المحتوى الرئيسي

14 مفقودا على الاقل في حادث غرق في جمهورية الكونغو الديموقراطية

إعلان

كينشاسا (أ ف ب) - اعتُبر اربعة عشر شخصا على الاقل في عداد المفقودين، لدى غرق قاربين ليل الاثنين الثلاثاء في نهر الكونغو، كما افادت حصيلة تسلمتها وكالة فرانس برس الاربعاء من وزير الداخلية في جمهورية الكونغو الديموقراطية.

وأبلغ وزير الداخلية الكونغولي هنري موفا وكالة فرانس برس في رسالة الكترونية، ان حصيلة حادث الغرق الذي وقع في النهر بإقليم ماي-ندومبي (جنوب غرب)، هي "14 مفقودا، و108 ناجين منهم 68 رجلا و44 امرأة وطفل واحد".

وقال أحد نواب المنطقة ديداس بيمبي، ان "مئات الاشخاص يمكن ان يكونوا في عداد المفقودين"، مستندا الى شهادات السكان. وقد تعذر حتى الان تأكيد هذه الارقام من مصادر أخرى.

واضاف بيمبي ان هذين "القاربين المكتظين كانا يبحران في الليل عندما فاجأتهما رياح عنيفة. وفي حادث الغرق هذا، فاق عدد الاشخاص الذين اعتبروا مفقودين عدد الاشخاص الناجين".

واكد ليون باتيكو، الصياد في نهر الكونغو الذي يقول انه شارك في عمليات الاغاثة، لوكالة فرانس برس في اتصال هاتفي اجرته به، ان "الاحوال الجوية كانت سيئة جدا لانقاذ" الضحايا.

وقال كلود بونونيو، المسؤول الاداري للمرافئ النهرية الخاصة في جمهورية الكونغو الديموقراطية، في تصريح لوكالة فرانس برس، ان "الحقيقة المتعلقة بالأشخاص المفقودين لن تعرف أبدا، لانه لا يتوافر سجل يؤكد عدد المسافرين الذين كانوا فعلا على متن القاربين".

ويمنع تدبير حكومي القوارب غير المجهزة من الابحار خلال الليل في المياه الكونغولية. وتساءل بونونيو "كيف تجاوزوا حظر الابحار في الليل؟".

وحوادث الغرق مألوفة في جمهورية الكونغو الديموقراطية، سواء في البحيرات ام في الانهار، وغالبا ما تسفر عن حصيلة كبيرة جدا بسبب الحمولة الزائدة وتقادم القوارب وانعدام سترات الانقاذ فيها، ولان عددا كبيرا من الاشخاص لا يجيدون السباحة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.