تخطي إلى المحتوى الرئيسي

البحرين: اعتقال 116 شخصا لاتهامهم بالانتماء إلى خلية "إرهابية" مرتبطة بإيران

متظاهر بحريني يسير وسط دخان قنبلة غاز أطلقتها قوات الأمن خلال اشتباكات أعقبت تظاهرة ضد الحكومة في قرية سترة جنوب المنامة في 1 كانون الثاني/يناير 2016
متظاهر بحريني يسير وسط دخان قنبلة غاز أطلقتها قوات الأمن خلال اشتباكات أعقبت تظاهرة ضد الحكومة في قرية سترة جنوب المنامة في 1 كانون الثاني/يناير 2016 أ ف ب

أعلنت السلطات البحرينية السبت، اعتقال 116 شخصا على خلفية اتهامهم بالانتماء إلى مجموعات تابعة للحرس الثوري الإيراني تخطط لاستهداف قيادات في الأجهزة الأمنية. وتلاحق السلطات البحرينية منذ 2011 معارضيها وتتهمهم بالارتباط مع إيران التي تنفي أن يكون لها أي دور في محاولة الإطاحة بالحكم في البحرين.

إعلان

اعتقلت السلطات البحرينية 116 شخصا لاتهامهم بالانتماء إلى خلية "إرهابية" على علاقة بالحرس الثوري الإيراني، بحسب بيان رسمي نشرته وكالة البحرين الرسمية للأنباء السبت.

وجاء في البيان أن الأجهزة الأمنية أحبطت خلال العملية عددا من الهجمات وصادرت كميات كبيرة من الأسلحة والمتفجرات.

وورد في البيان أن الخلية كانت تخطط لاستهداف "قيادات ومنسوبي (عناصر في) الأجهزة الأمنية والدوريات وحافلات نقل رجال الأمن، بالإضافة إلى منشآت نفطية وحيوية، بغرض الإخلال بالأمن والنظام العام وضرب الاقتصاد الوطني وتعريض أمن وسلامة البلاد للخطر".

كما اتهم المعتقلون بأنهم أعضاء في خلية شكلها الحرس الثوري الإيراني، وأورد البيان أن 48 منهم تلقوا التدريب العسكري في إيران والعراق ولبنان.

وأشار البيان إلى أنهم تلقوا التدريب على استخدام المتفجرات والأسلحة الخفيفة والقاذفات.

كما صادرت السلطات 42 كلغ من المواد شديدة الانفجار، و757 كلغ من المواد المستخدمة في تصنيع المتفجرات، وعددا من بنادق الكلاشنيكوف والقنابل، بحسب البيان.

وتشهد البحرين اضطرابات متقطعة منذ قمع حركة احتجاج في شباط/فبراير 2011 في خضم أحداث "الربيع العربي"، قادتها الغالبية الشيعية التي طالبت بإقامة ملكية دستورية في المملكة التي تحكمها سلالة سنية.

وتلاحق السلطات منذ 2011 معارضيها وخصوصا من الشيعة، وتتهمهم بأنهم على صلة بإيران التي تنفي دعم أي محاولة للإطاحة بالحكم في البحرين.

وفي كانون الثاني/يناير اعتقلت الشرطة 47 شخصا بتهم تتعلق بالإرهاب.

فرانس24/أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.