تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

تكنوفيليا

أطباء قلب أمريكيون يحذرون من إمكانية تعرض أجهزة تنظيم ضربات القلب للقرصنة

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

ترامب "ضد البشرية" في الجمعية العامة للأمم المتحدة

للمزيد

وجها لوجه

تونس: نهاية الاستقطاب الثنائي؟

للمزيد

رياضة 24

دوري أبطال أفريقيا: بعد خسارة الوداد البيضاوي حامل اللقب، من يفوز بالكأس؟

للمزيد

ثقافة

تونس.. موسيقى الراب العالمية باللغة الأمازيغية

للمزيد

أنتم هنا

من "غرانفيل" إلى "اتريتا".. مدن ساحلية نورماندية

للمزيد

ريبورتاج

تونس.. مبيعات السيارات تشهد تراجعا في النصف الأول من العام!!

للمزيد

ضيف الاقتصاد

خطة عمل متكاملة لدعم تواجد تونس في السوق الأفريقية

للمزيد

ريبورتاج

الحركى يطالبون فرنسا بتعويضات مادية بسبب معاناتهم!!

للمزيد

الشرق الأوسط

الأمم المتحدة: قافلة المساعدات الإنسانية في الغوطة الشرقية تغادر بسبب القصف

© أ ف ب/ أرشيف

نص فرانس 24

آخر تحديث : 06/03/2018

أعلنت الأمم المتحدة مساء الاثنين أن قافلة المساعدات التي دخلت الغوطة الشرقية بالقرب من العاصمة السورية دمشق ظهر الاثنين، لأول مرة منذ بدء التصعيد العسكري لقوات النظام منذ أكثر من أسبوعين، قد غادرتها قبل إتمام إفراغ حمولتها. وعزى ممثل مفوضية شؤون اللاجئين ذلك إلى القصف المستمر على الغوطة، كما نوه بالوضع المأساوي الذي يعيشه المدنيون داخل الغوطة.

بعد دخول أول قافلة مساعدات أممية الاثنين إلى الغوطة الشرقية قرب العاصمة السورية دمشق منذ بدء القصف المكثف عليها قبل أكثر من أسبوعين، عادت الأمم المتحدة وأعلنت مغادرة القافلة قبل إتمام إفراغ حمولتها في مدينة دوما بسبب القصف.

وقال ممثل مفوضية المتحدة لشؤون اللاجئين في سوريا سجاد مالك على موقع تويتر "إن قافلة المساعدات (...) تغادر دوما الآن بعد نحو تسع ساعات. أوصلنا مساعدات بقدر المستطاع وسط القصف"، مضيفا "المدنيون عالقون في وضع مأساوي".

وأوضحت متحدثة باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في سوريا ليندا توم "استمر القتال والغارات في الغوطة الشرقية اليوم (...) ومدينة دوما ضمنا في الوقت الذي كان يتم فيه إفراغ القافلة". وأفاد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية في مدينة دوما أن قصفا استهدف المدينة بينما كانت فرق الإغاثة تعمل على إفراغ القافلة.

كما أكدت بيان ريحان عضو في المجلس المحلي في دوما مغادرة القافلة "فيما كانت تسع شاحنات لا تزال تنتظر تفريغ حمولتها". وأضافت ريحان، التي كانت موجودة في المكان، إن "الانسحاب جرى بشكل مفاجئ". وقال مصدر في الهلال الأحمر السوري إن "القافلة غادرت الغوطة الشرقية قبل إكمال تفريغ الحمولة من اجل الحفاظ على سلامة طاقمها".

ودخلت القافلة التي تضم 46 شاحنة والمشتركة بين الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر السوري ظهر الاثنين إلى الغوطة الشرقية محملة بالمواد الغذائية والطبية لنحو 27 ألف شخص. إلا أن الحكومة السورية لم تسمح بإدخال الكثير من المواد الطبية الضرورية وبينها "حقائب الإسعافات الأولية".

أكثر من 700 قتيل مدني

ويعيش في الغوطة الشرقية، معقل الفصائل المعارضة الأخير قرب دمشق، 400 ألف شخص يعانون منذ العام 2013 من حصار محكم تفرضه قوات النظام السوري.

وهذه القافلة هي الأولى التي تدخل إلى الغوطة الشرقية منذ بدأت قوات النظام السوري تصعيدا عسكريا ضدها في 18 شباط/فبراير أودى بحياة أكثر من 700 مدني، وفق حصيلة للمرصد السوري لحقوق الإنسان. كما إنها الأولى إلى هذه المنطقة منذ تبني مجلس الأمن الدولي قرارا ينص على وقف شامل لإطلاق النار في سوريا لمدة 30 يوما لإفساح المجال أمام إدخال المساعدات.

إلا أن وقف إطلاق النار لم يطبق حتى الآن، واكتفت روسيا بالإعلان عن هدنة يومية في الغوطة الشرقية تسري منذ أسبوع لخمس ساعات فقط. ويُفتح خلالها ممر عند معبر الوافدين، شمال شرق مدينة دوما لخروج المدنيين.

 

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 05/03/2018

  • الحرب في سوريا

    سوريا: الغوطة الشرقية "جحيم على الأرض"

    للمزيد

  • حدث اليوم

    سوريا-الغوطة: هل يتكرر سيناريو حلب؟

    للمزيد

  • سوريا

    سوريا: الأمم المتحدة تعتبر هدنة الساعات الخمس في الغوطة الشرقية غير كافية

    للمزيد