تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سوريا: مقتل مدنيين في غارات جديدة لقوات النظام على الغوطة الشرقية

بلدة النشابية التي استعادها الجيش السوري في 4 آذار/مارس 2018.
بلدة النشابية التي استعادها الجيش السوري في 4 آذار/مارس 2018. سانا/أ ف ب

واصلت قوات النظام السوري ليل الأحد الاثنين غاراتها على الغوطة الشرقية، القريبة من دمشق والمحاصرة منذ عام 2013، ما أسفر عن سقوط أربعة عشر قتيلا على الأقل، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الاثنين. ومع هذا القصف الجديد ترتفع الحصيلة إلى 709 قتلى منذ بدء حملة القصف العنيف للغوطة الشرقية في 18 شباط/فبراير.

إعلان

قتل ما لا يقل عن 14 مدنيا في غارات جديدة نفذتها قوات النظام السوري على الغوطة الشرقية المحاصرة، كما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الاثنين.

وقال المرصد إن الضربات الجوية استهدفت ليل الأحد وباكرا صباح الاثنين عددا من بلدات الغوطة الشرقية، موضحا أنه "في الحمورية قتل عشرة أشخاص في قصف جديد بالبراميل المتفجرة قبيل وبعد منتصف الليل".

وباتت قوات النظام الأحد، بحسب المرصد السوري، تسيطر "على أكثر من 25 في المئة" من الغوطة الشرقية، وهي إحدى بوابات دمشق. ولطالما شكلت هدفا للجيش السوري الذي يفرض عليها حصارا منذ العام 2013.

قوات النظام تتقدم في الغوطة ونزوح السكان نحو مناطق المعارضة

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أنه "مع هذا القصف الجديد ترتفع الحصيلة إلى 709 شهداء" قتلوا منذ بدء حملة القصف العنيف للغوطة الشرقية في 18 شباط/فبراير.

وكان الرئيس بشار الأسد قال الأحد في تصريحات لصحافيين نقلها التلفزيون الرسمي: "يجب أن نستمر في العملية بالتوازي مع فتح المجال أمام المواطنين للخروج"، معتبرا أن "عملية الغوطة هي استمرار لمكافحة الإرهاب".

وتتواصل الغارات في وقت أعلنت فيه الأمم المتحدة الأحد أنها تنوي إرسال قافلة مساعدات الإثنين إلى الغوطة الشرقية مؤلفة من "46 شاحنة تقل مواد طبية وغذائية، فضلا عن طعام لـ27500 شخص ممن هم بحاجة إليه".

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.