تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحرب في سوريا: ما هي أولويات الرئيس الفرنسي في اتصالاته الدولية؟

أ ف ب/أرشيف

تحاول فرنسا عن طريق اتصالات رئيسها إيمانويل ماكرون الدولية التدخل لممارسة ضغوط على الحكومة السورية من أجل إنهاء معاناة سكان الغوطة الشرقية والمصابين جراء القصف الحكومي المستمر، والتوصل لحل سياسي للأزمة وتثبيت هدنة حقيقية تشرف عليها الأمم المتحدة عبر إقرار آلية وقف إطلاق النار. هذه الأولويات هي ما يطغى على اتصالات ماكرون مع القادرين على الضغط على نظام الأسد مثل إيران وروسيا، ومع قوى دولية أخرى مثل الولايات المتحدة وتركيا.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.