تخطي إلى المحتوى الرئيسي

النواب الاوروبيون يقترحون اتفاق شراكة مع المملكة المتحدة بعد البريكست

2 دَقيقةً
إعلان

ستراسبورغ (فرنسا) (أ ف ب) - دعا النواب الاوروبيون الاربعاء الى توقيع اتفاق شراكة بين الاتحاد الاوروبي والمملكة المتحدة بعد البريكست، على غرار ما تم توقيعه بين الاتحاد الاوروبي واوكرانيا او جورجيا.

وصوت البرلمان الاوروبي في ستراسبورغ باكثرية 544 نائبا الى جانب قرار بهذا الصدد، ضد 110 وامتناع 51 عن التصويت.

واعتبر القرار ان "اتفاق شراكة بين الاتحاد الاوروبي والمملكة المتحدة يمكن ان يقدم اطارا مناسبا للعلاقات المستقبلية" بين الطرفين.

واوضح القرار ان هذه الشراكة ستستند الى اربعة مجالات "العلاقات التجارية والاقتصادية، الامن الداخلي، التعاون في مجال الشؤون الخارجية والدفاع، وتعاون في مواضيع محددة مثل مشاريع عابرة للحدود في مجال الابحاث والتجديد".

واعتبر النواب الاوروبيون ان هذا الاطار "يجب ان يتضمن حوكمة متناسبة مزودة بآلية صلبة" لتسوية الخلافات.

واعرب منسق البرلمان الاوروبي بشأن البريكست البلجيكي الليبرالي غي فرهوفشتات عن اقتناعه، استنادا الى الاتصالات الاخيرة التي اجراها مع الحكومة البريطانية، ان لندن "ستدرك ايجابيات مقاربة من هذا النوع".

واعتبر النواب الاوروبيون ايضا ان الاطار المستقبلي للعلاقات بين الاتحاد الاوروبي والمملكة المتحدة يجب الا يتيح المجال امام مقاربة انتقائية (اختيار ما يناسب من القوانين الاوروبية)، وذلك ردا على رغبة البريطانيين بان تكون لهم اتفاقات تبادل حر تتيح دخولا معينا الى السوق الاوروبية الداخلية بعد البريكست.

وقبل نحو عام من الخروج الفعلي للمملكة المتحدة من الاتحاد الاوروبي، اعتبر رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر الثلاثاء في ستراسبورغ ان الوقت حان للانتقال من "الخطابات" حول البريكست الى ترجمة فعلية لهذه النصوص القانونية، وصولا الى تنظيم عملي لانسحاب هذا البلد من الاتحاد الاوروبي.

ومن المقرر ان يلتقي قادة الاتحاد الاوروبي في بروكسل في الثاني والعشرين والثالث والعشرين من اذار/مارس لاقرار اطار للعلاقة المستقبلية مع المملكة المتحدة بعد البريكست خصوصا على المستوى التجاري.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.