تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ولي العهد السعودي: إذا طورت إيران قنبلة ذرية سنقوم بالمثل في أسرع وقت ممكن

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال زيارته لندن 7 آذار/مارس 2018
ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال زيارته لندن 7 آذار/مارس 2018 أ ف ب

هدد ولي العهد السعودي في مقابلة مع شبكة "سي بي إس" التلفزيونية الأمريكية نشرت مقتطفات منها الخميس، من أنه في حال طورت إيران القنبلة الذرية فالسعودية سترد بالمثل بأسرع وقت. وشبه الأمير محمد بن سلمان، المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية علي خامنئي بأدولف هتلر، محذرا من نوايا إيران تجاه المنطقة.

إعلان

في مقابلة مع شبكة "سي بي إس"التلفزيونية الأمريكية نشرت مقتطفات منها اليوم الخميس، قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إنه إذا طورت إيران القنبلة الذرية فالسعودية "ستقوم بالمثل في أسرع وقت ممكن".

كما قال محمد بن سلمان أيضا في المقابلة التي ستبث كاملة الأحد إن "السعودية لا ترغب في حيازة السلاح النووي، ولكن إذا طورت إيران قنبلة ذرية سنقوم بالمثل في أسرع وقت ممكن، دون أدنى شك".

ومن المقرر أن يلتقي محمد بن سلمان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت اللأبيض في20  آذار/مارس الحالي.

وشبه ولي عهد السعودية المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية علي خامنئي بأدولف هتلر، وقال إن خامنئي "يريد إقامة مشروع شرق أوسطي خاص به مثلما أراد هتلر التوسع في زمنه. لم يدرك العديد من الدول في العالم وفي أوروبا إلى أي مدى كان هتلر خطيرا إلى أن حدث ما حدث.لا أريد أن يحدث الأمر نفسه في الشرق الأوسط".

وتقاربت واشطن مع الرياض منذ تولي دونالد ترامب الحكم من خلال عدائهما المشترك لإيران. ولا يندد ترامب بتورط إيران في سوريا واليمن والعراق فحسب وإنما ينتقد الاتفاق النووي الذي أبرمه سلفه باراك أوباما كواحد من قادة الدول الست الكبرى في العالم بهدف الحؤول دون تطوير إيران قدراتها النووية.

من جهته، انتقد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ووصفه بأنه "ساذج"لا ينطق إلا "بالكذب"، بعد تشبيهه المرشد الأعلى علي خامنئي بأدولف هتلر.

وقال قاسمي في تصريحات نشرت على موقع الوزارة تعليقا على مقابلة بن سلمان مع قناة "سي بي إس" الأمريكية إن "هذه التصريحات لا تستحق الرد لأنه ساذج متوهم ولا يتفوه إلا بالكلام المر والكاذب ولا يعرف من السياسة والكياسة سوى إطلاق الكلام الفظ في غير محله بعيدا عن الحكمة".

قرارات هزت المملكة!

وأحدث الأمير الجريء والشاب صدمة في السعودية منذ وصول والده إلى سدة العرش في2015  وتعيينه وزيرا للدفاع.والعام الماضي تم تعيينه وليا للعهد، لكن ينظر إليه على أنه الحاكم الفعلي في ظل والده البالغ82  عاما.

وهز ولي العهد المملكة بقرارته، معلنا تحريرا للأعراف الاجتماعية من إيديولوجية الإسلام الوهابي الخانقة ومبادرة لتحديث الاقتصاد.

وفي خطوة لتوطيد سلطته تجاه منافسيه من العائلة الحاكمة، قام ولي العهد أيضا باحتجاز العديد من الأمراء ورجال الأعمال الأثرياء الأشهر وإجبارهم على التنازل عن جزء من ثرواتهم والقبول به كحاكم مستقبلي للبلاد.

وفي صراع السعودية مع إيران، أقحم الأمير محمد الجيش السعودي المدعوم أمريكيا في نزاع مسلح في اليمن وقاد جهودا لم تنجح إلى حد ما في عزل قطر عن محيطها الخليجي.

ومع ذلك أشار ترامب بشكل متكرر إلى دعمه للسعودية، وقد زار الرياض في أيار/مايو2017  في أول رحلة خارجية كرئيس للولايات المتحدة.

وأثار الدفع الجديد من قبل المملكة لتطوير قدرات في مجال الطاقة النووية مخاوف من أن يخفي هذا دعما أيضا لبرنامج أسلحة نووية محتمل.

وفي بداية هذا الأسبوع وضعت الحكومة السعودية برنامج الطاقة الذرية على مسار سريع، وقالت إنه يهدف إلى تخفيف الاستهلاك الداخلي للنفط للحفاظ على موارد الطاقة في البلاد من أجل التصدير.

فرانس24/أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن