تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سبع سنوات من الحرب في سوريا.. يرويها مراسلو فرانس24

موفدي فرانس24 إلى سوريا عبد الله ملكاوي ومايسة عواد.
موفدي فرانس24 إلى سوريا عبد الله ملكاوي ومايسة عواد. صورة ملتقطة عن شاشة فرانس24

تحل الخميس الذكرى السابعة لاندلاع الحرب في سوريا، التي دمرت البلاد وشردت ملايين السوريين في دول العالم بحثا عن ملاذ آمن لهم ولأسرهم. تقوم فرانس24 في هذه المناسبة، بتغطية خاصة عبر مداخلات لكبار مراسليها، ممن قاموا بتغطيات ميدانية هناك خلال السنوات السبع الماضية.

إعلان

صحفية فرانس24 مايسة تروي تجربتها في تغطية الحرب السورية

مايسة عواد: الصعود السريع لتنظيم "الدولة الإسلامية" أهم ما طبع أحداث الحرب السورية

قالت مايسة عواد، مراسلة قناة فرانس24، إنها وبحكم تجربتها الميدانية في سوريا، ترى أن من بين أهم أحداث تلك الحرب، الصعود السريع لتنظيم "الدولة الإسلامية" الذي تغلغل في العديد من المدن السورية تحت غطاء ديني حتى أنه تمكن من إزاحة تنظيمات متشددة أخرى مثل القاعدة.

وقالت عواد أيضا "خلال تواجدنا في الشدادي (شمال شرق) في 2016 التقطنا صورا نادرة لقوات خاصة أجنبية أمريكية تعمل على الأرض جنبا إلى جنب مع قوات سوريا الديمقراطية.. وبعد مرور بضعة أشهر، اعترف الرئيس الأمريكي باراك أوباما بحقيقة وجود قوات بلاده على الأرض (سوريا)".

وفي سؤال حول تعاطي السلطات حاليا مع المقاتلين السابقين لتنظيم "الدولة الإسلامية" ومنهم من أسر أو استسلم، قالت عواد "رافقت المحكمة الخاصة بالإرهاب، إنها ليست محكمة سورية ولا تخضع للقانون السوري بل لقانون خاص تابع للإدارة الكردية الذاتية في شمال سوريا" وأضافت "هناك ضرورة للمحاسبة لكن من دون إيقاع ظلم أو إحداث شرخ بين المكون العربي والكردي".

صحفي فرانس24 عبد الله ملكاوي يروي تغطيته للحرب السورية

عبد الله ملكاوي: تسلل عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" بين المدنيين يبقى معضلة

شرح مراسل فرانس24 عبد الله ملكاوي الذي أجرى عدة تغطيات ميدانية للحرب السورية، كيف بات الوضع في سوريا بعد سنوات من النزاع المسلح العنيف الذي تورطت فيه أكثر من دولة.

وتطرق ملكاوي إلى الأزمة بين تركيا والأكراد في سوريا مشيرا إلى تساؤلات تطرح على أكثر من صعيد، حول إمكانيات قيام كيان كردي في سوريا حقيقة، وتداعيات التدخل العسكري هناك.

كما قال مراسل فرانس24 في معرض حديثه عن تجربته في تغطية النزاع السوري، إن أكثر الصعوبات التي طرحت بعد هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق أيضا، هي مشكلة الكشف عن عناصر التنظيم المتسللين بين المدنيين، مشيرا إلى وجود تجاوزات تقع بسبب هذه المعضلة.

صحفي فرانس24 عادل قسطل يروي تغطيته للحرب السورية

عادل قسطل: روسيا تناست أن الأتراك أسقطوا طائرتها وأفسحت لهم المجال في عفرين

قال مراسل فرانس24 عادل قسطل عن تجربته في تغطية الحرب في سوريا، إن "القول بأن هناك حرب في سوريا بالنسبة لي خطأ، بل هناك حروب بعدد المدن والقرى، مثل خان شيخون التي ضربت بالكيميائي، إنها مأساة كبرى، ما يجري في الغوطة الشرقية اليوم حرب من نوع آخر".

وأضاف "المشهد السوري مليء بحروب ولكل حرب منطقها.. عندما ننظر إلى ما حدث في منبج وما يحدث في عفرين، نفهم حقيقة أن مصير السوريين اليوم ليس بأيديهم".

وعن الدور الروسي، قال قسطل "القوات الروسية في عفرين، انسحبت لتفسح المجال لتركيا كي تضرب.. لقد نست روسيا أن تركيا أسقطت طائرتها".

وقال قسطل أيضا "ما يحدث اليوم في سوريا، خلف جرحا عميقا في قلب المواطن السوري.. لقد رأينا ذلك حين رافقنا اللاجئين السوريين في قطار واحد قطع البلقان.. سوريون كثر كانوا في الداخل لكنهم لم يتبادلوا أطراف الحديث، خشية من الملاحقة.. ومن الإحراج.. هذا الجرح الذي ضرب السوريين في الصميم هو أخطر ما يحدث".

فرانس24

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.