تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

روسيا.. في صناديق الاقتراع رجل واحد وصوت واحد!!

في الصحف اليوم: الانتخابات الرئاسية في روسيا التي أسفرت كما كان متوقعا عن إعادة انتخاب الرئيس الروسي لولاية رابعة. الأوضاع في الغوطة الشرقية وفي عفرين. بعض الصحف تحدثت عن مآسي المهجرين من الغوطة الشرقية، وعادت صحف أخرى على استخدام النظام السوري للاغتصاب كسلاح حرب.

إعلان

اهتمت الصحف اليوم بإعادة انتخاب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لولاية رابعة. نتيجة الانتخابات في روسيا كانت متوقعة. الصحف الروسية اهتمت خاصة في صفحاتها الأولى بمستوى المشاركة الذي اعتبرته تاريخيا. صحيفة موسكفسكي كومسومليتس وضعت صورة لناخبين في أحد مراكز التصويت على الغلاف وكتبت كل غرف الاقتراع مشغولة في إشارة إلى نسبة التصويت المرتفعة، حسب الصحيفة التي أشارت إلى أن النسبة وصلت إلى أربعين في المئة عند الثالثة بعد الظهر أي أنها ارتفعت بستة في المئة مقارنة بالعام 2012.

حقق فلاديمير بوتين بسهولة فوزا ساحقا في الانتخابات الرئاسية، مما يعزز سلطته على أكبر دولة في العالم لمدة ست سنوات أخرى، نقرأ في الموقع الالكتروني لمجلة ذي موسكو تايمز. المجلة أشارت إلى أن هذا الفوز يأتي في وقت تمر فيه علاقات روسيا مع الغرب بعدة مشاكل، وقالت المجلة إن فوز بوتين بالرئاسة سيجعل حكمه يمتد إلى غاية العام 2024 أي أنه سيدوم ربع قرن، وسيكون عمر بوتين في حينها 71 عاما. وأشارت المجلة إلى أن جوزيف ستالين وحده من سبق له أن حكم لمدة أطول. المجلة عادت على عملية الانتخاب وأشارت إلى بعض المخالفات التي شابتها كإرغام الناس على المجيء للتصويت، لكن هذه المخالفات لم تقوض انتخابات أمس حسب اللجنة المركزية للانتخابات.

بوتين يأتي في وقت تتأجج فيه الخلافات الدبلوماسية بين روسيا وبريطانيا على خلفية تسميم جاسوس روسي سابق وابنته في بريطانيا. صحيفة ذي تايمز كتبت على الغلاف إن الخلاف شجع الروس على الإقبال على التصويت، وأوردت تصريحات لمتحدث باسم حملة بوتين هو أندريه كوندراشوف قال إن علماء الاجتماع في روسيا كانوا يعتقدون أن نسبة الإقبال على التصويت ستتراوح بين خمسين وستين في المئة، لكننا الآن يمكننا رؤية أن الرقم أعلى مما كنا نتوقع بكثير، وهذا حصل إلى حد كبير بفضل المملكة المتحدة. الصحيفة البريطانية أشارت كذلك إلى اتهام وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الرئيس الروسي بامتلاك برنامج سري للأسلحة الكيماوية. ونقلت الصحيفة خبر توجه مفتشين دوليين إلى بريطانيا للحصول على عينات من غاز الأعصاب المستخدم في الهجوم على الجاسوس الروسي في بريطانيا.

نشرت الصحف عددا من الرسوم الكرتونية حول الانتخابات الروسية التي عكست كلها سيطرة بوتين على المشهد الانتخابي والسياسي في روسيا مثل هذا الرسم من صحيفة ذي تايمز يعكس النتيجة التي كانت متوقعة. صناديق الاقتراع لم تعط إلا اسم بوتين، رجل واحد وصوت واحد، حسب ما نقرأه في الرسم.

ورسم آخر من صحيفة الغد الأردنية يعكس هو كذلك سيطرة بوتين على المشهد الانتخابي.

سلطت الصحف الضوء كذلك على الأوضاع الميدانية والإنسانية في كل من عفرين والغوطة الشرقية في سوريا. ففي الغوطة الشرقية تمكنت القوات الحكومية السورية وحلفاؤها من السيطرة على ثمانين في المئة من الأراضي التي كانت بحوزة فصائل معارضة. هذه الجبهة تشهد مفاوضات لانتقال مسلحي المعارضة إلى مناطق أخرى فيما زار الرئيس الأسد قواته هناك. صحيفة العربي الجديد سلطت الضوء على مصير مهجري الغوطة وقالت على الغلاف إن من نجا من آلة القتل التابعة للنظام السوري وروسيا في الغوطة الشرقية لدمشق وجد نفسه في مراكز إيواء المهجرين.. وهي في الواقع أشبه بمعسكرات الاعتقال، وعلقت الصحيفة على هذه الصورة. الخروج من الغوطة ليس نهاية الماساة.

تعيشها كذلك نساء سوريات معتقلات في السجون السورية. هذه المآسي يرويها ضباط جيش سابقين تابعين للنظام السوري لصحيفة ليبراسيون الفرنسية، ويقولون إن الاغتصاب يستخدمه النظام كسلاح حرب في سوريا ضد النساء المعارضات والمنتميات لأسر المعارضين وضد الرجال كذلك. الصحيفة نشرت عددا من الشهادات لعاملين سابقين في السجون ولضحايا يقولون إن هذه الممارسات الممنهجة بدأت منذ العام 2011 تاريخ بداية الاحتجاجات في سوريا.

الصحف البريطانية اهتمت كذلك بالضغوط التي يمارسها الكونغرس على شركة فايسبوك ودعوته لها بتطبيق قواعد تنظيمية لحماية البيانات الشخصية للمستخدمين، وذلك بعد اعتراف فايسبوك باختراق شركة استشارات سياسية لبيانات 50 مليون مستخدم للتأثير في خيارات الناخبين الأمريكيين في العام 2016. صحيفة ذي غارديان قالت على الغلاف إن الضغوط تزايدت الليلة الماضية كما تزايدت الدعوات إلى إجراء تحقيقات جديدة وجلسات استماع لشرح خرق واسع للبيانات أثر على خيارات عشرات الملايين من الناخبين في الولايات المتحدة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.