تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

ترامب يعين المحافظ المتشدد جون بولتون مستشارا جديدا للأمن القومي

السفير الأمريكي السابق لدى الأمم المتحدة المحافظ المتشدد جون بولتون.
السفير الأمريكي السابق لدى الأمم المتحدة المحافظ المتشدد جون بولتون. أ ف ب / أرشيف

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخميس، تعيين المحافظ المتشدد جون بولتون مسشتارا جديدا للأمن القومي خلفا لإتش آر مكماستر. وبولتون كان أحد قادة "الصقور" في إدارة جورج دبليو بوش وهو من أشد المعارضين للاتفاق النووي الإيراني.

إعلان

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخميس استبدال مستشاره للأمن القومي إتش آر ماكماستر بالسفير الأمريكي السابق لدى الأمم المتحدة المحافظ المتشدد جون بولتون.

وبعد سلسلة من الإقالات والاستقالات في فريقه خلال الأشهر الماضية قال ترامب "أنا سعيد أن أعلن أنه ابتداء من التاسع من نيسان/أبريل 2018 سيكون جون بولتون مستشاري الجديد للأمن القومي".

بولتون من أشد المعارضين لاتفاق النووي الإيراني

وبولتون الذي كان أحد قادة "الصقور" في إدارة جورج دبليو بوش قبل أن يصبح معلقا على شبكة فوكس نيوز معروف بشكل خاص بأسلوبه العدواني. وهو من أشد المعارضين للاتفاق النووي الإيراني الذي وقعته القوى الكبرى في تموز/يوليو العام 2015 لمنع إيران من حيازة قنبلة نووية.

وقال بولتون الذي انتُقد في الأمم المتحدة في بعض الأحيان بسبب افتقاره إلى السلوك الدبلوماسي، لـ"فوكس نيوز" بعد الإعلان عن تعيينه "لم أكن أتوقع هذا الإعلان بعد ظهر اليوم لكنه شرف كبير لي بالتأكيد".

وأضاف "لدي آرائي وسأعرضها على الرئيس"، مدافعا عن ضرورة أن يتمكن الرئيس من "تبادل الأفكار بحرية" مع مختلف مستشاريه.

وخلافا لوزيري الدفاع والخارجية، لا يحتاج مستشار الأمن القومي لتصويت في مجلس الشيوخ قبل أن يتولى مهامه.

ومنذ أسابيع عدة، بات مكماستر في موقع ضعيف بسبب غياب دعم واضح له من الرئيس الأمريكي وشائعات حول إمكانية الاستغناء عنه.

وحيا ترامب "العمل الاستثنائي" الذي أدّاه مكماستر مؤكدا أنه سيبقى صديقا له على الدوام.

ويأتي هذا الإعلان بعد عشرة أيام من إقالة وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، الذي سيحل مكانه المدير الحالي للسي آي إيه مايك بومبيو "الصقر" الجمهوري.

إسرائيل ترحب بتعيين بولتون والفلسطينيون يخشون الأسوأ

من جانبها، رحبت إسرائيل على لسان عدد من وزرائها بتعيين "صديقهم القوي" بولتون مستشارا للأمن القومي، وقالت وزيرة العدل المنتمية إلى اليمين المتشدد في بيان : " يواصل الرئيس الأمريكي ترامب تعيين أصدقاء حقيقيين لإسرائيل في مناصب عليا، جون بولتون أحد البارزين منهم، ويتمتع بخبرة واسعة ولديه تفكير أصيل استثنائي".

وأضافت "هذا تعيين ممتاز... لقد اتضح أن إدارة ترامب هي الأكثر ودية لإسرائيل على الإطلاق".

أما وزير التعليم نفتالي بينيت فوصف على حسابه على تويتر هذا التعيين بأنه "عظيم ".

وعلى الجانب الفلسطيني، لم يلق تعيين بولتون ترحيبا، حيث توقعت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي أن يؤدي تعيين بولتون إلى تشدد متزايد في الموقفين الأمريكي والإسرائيلي وخلق "واقع مدمر" على الفلسطينيين والمنطقة.

وقالت عشراوي "هذا الرجل لديه تاريخ طويل في معاداة فلسطين، منذ أن كان في الأمم المتحدة، حيث كان يدافع عن الحصانة الإسرائيلية"، مضيفة أنه "بتعيينه باتت الأمور الآن واضحة واكتملت الدائرة، بأن الإدارة الأمريكية انضمت إلى الصهاينة المتطرفين وإلى المسيحيين الأصوليين والبيض العنصريين".

ردود فعل متضاربة داخل الولايات المتحدة حول تعيين بولتون

وأثار تعيين بولتون، ثالث شخصية تشغل هذا المنصب في عهد ترامب، ردود فعل متضاربة.

فقد قال الجمهوري لي زيلدين العضو في الكونغرس والوفي لترامب، إن بولتون "رجل يتمتع بمؤهلات استثنائية" لشغل هذا المنصب. وعبر عن ارتياحه لأنه "لن تحدث تسربيات بعد اليوم من مجلس الأمن القومي"، موضحا أن "الذين بقوا من عهد (الرئيس السابق باراك) أوباما سيرحلون والفريق سيضاعف جهوده".

أما آرون ديفيد ميلر الدبلوماسي المخضرم الذي عمل في إدارات ديمقراطية وجمهورية فعلق قائلا إنه "مع تعيين جون بولتون، سيكون فريق ترامب للسياسة الخارجية الأكثر تحفظا وأيديولوجية والأقل براغماتية في الذاكرة الحديثة، في وقت تتطلب فيه التحديات على الساحة الدولية الحزم ولكن أيضا مرونة وبراغماتية".

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.