تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سانيه يتفهم الأسى البرازيلي المتواصل حيال الـ7-1

3 دَقيقةً
إعلان

برلين (أ ف ب) - رأى لاعب وسط المنتخب الألماني لوروا سانيه أن "كرة القدم هي أمر روحاني" بالنسبة البرازيليين، وبالتالي يتفهم مشاعرهم حتى الآن حيال الهزيمة التاريخية التي تلقوها على أرضهم أمام الالمان بنتيجة 1-7، في نصف نهائي مونديال 2014.

ويأتي تصريح لاعب مانشستر سيتي الإنكليزي قبل يومين من المباراة الودية التي تجمع المانيا بغريمتها البرازيل الثلاثاء في برلين ضمن استعدادات المنتخبين لنهائيات مونديال 2018 في روسيا. وستكون هذه المباراة أول موعد بين الطرفين منذ تلك الأمسية التاريخية في بيلو هوريزونتي.

وكانت البرازيل تمني النفس بالافادة من استضافتها للعرس العالمي للمرة الثانية في تاريخها لتمحو الكارثة الوطنية لعام 1950 عندما أهدرت فرصة إحراز اللقب على ارضها وملعبها الشهير "ماراكانا" حيث خسرت امام الاوروغواي 1-2 بعدما كانت متقدمة 1-صفر وكان يكفيها التعادل فقط للظفر باللقب (بحسب النظام القديم). بيد ان المنتخب الالماني كبد البرازيل مأساة وطنية في صيف 2014، وجعل من الثامن من تموز/يوليو موعدا لا ينسى بات يعرف باسم "كارثة بيلو هوريزونتي"، كونها أقسى خسارة للبرازيل منذ سقوطها امام الاوروغواي صفر-6 في عام 1920.

وقال سانيه الذي يقدم أداء لافتا مع ناديه هذا الموسم، "كرة القدم أمر روحاني بالنسبة الى البرازيليين، وبالتالي يمكنني ان أتفهم التأثير المتواصل لنتيجة 7-1"، مضيفا انهم "يعيشون من أجل كرة القدم، لكنهم سيختبرون مجددا +زهوة الحياة+ في مونديال 2018".

واعتبر مدرب ألمانيا يواكيم لوف أن خسارة الثامن من تموز/يوليو ستبقى في الواجهة "للأعوام الـ10، الـ20 أو الـ30 القادمة" كلما التقى المنتخبان.

وكانت تلك الخسارة الأولى للبرازيل على أرضها في المسابقات الرسمية منذ 39 عاما، وتحديدا منذ عام 1975 حين سقطت في بيلو هوريزونتي أمام البيرو 1-3 في ذهاب الدور نصف النهائي من كوبا اميركا.

ولن تكون مباراة الثلاثاء ودية بالنسبة الى البرازيليين المتعطشين للثأر، لكنهم سيفتقدون نجمهم نيمار الذي يتعافى من عملية جراحية لمعالجة كسر في القدم. والمفارقة ان نيمار نفسه غاب عن المباراة ضد ألمانيا في نصف نهائي مونديال 2014، بسبب اصابته في ربع النهائي ضد كولومبيا.

ورأى سانيه ان "البرازيل لا تعتمد على نيمار بالقدر الذي كانت عليه عام 2014"، مضيفا "إنهم في موقع أفضل ويملكون عددا من النجوم الجدد، لكن مشاركة نيمار من عدمها ما زالت تحدث فارقا كبيرا".

ورأى ان "السيليساو" منتخب "رائع يتمتع بمزيج جيد من اللاعبين المخضرمين والشبان. هم أقوياء على الصعيد الفني لكنهم يملكون ايضا لاعبين صلبين في الدفاع"، مشددا "لا يمكن الاستخفاف بهم لأنهم بوضوح من بين المرشحين للفوز بكأس العالم".

وقدم المنتخب البرازيلي اداء مقنعا الجمعة في المباراة الودية ضد روسيا في موسكو حيث فاز لاعبو المدرب تيتي بثلاثية نظيفة سجلها ميراندا وباولينيو وفيليبي كوتينيو في غضون 13 دقيقة، بينما تعادلت ألمانيا مع ضيفتها اسبانيا 1-1 في دوسولدورف.

ومن المتوقع أن يلعب سانيه اساسيا على مركز الجناح على حساب يوليان دراكسلر في تشكيلة ستشهد 5 تغييرات مقارنة بمباراة السبت بحسب لوف. وستطال التغييرات توماس مولر ومسعود أوزيل من أجل اراحتهما، فيما استبعد ايمري جان عن التشكيلة بسب إصابة في ظهره.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.