تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: تكريم وطني للضابط بلترام وصلوات لأرواح ضحايا اعتداء تريب الإرهابي

أ ف ب

رفعت كنيسة تريب جنوب غرب فرنسا الصلوات الأحد بمشاركة المئات، تكريما لضحايا الاعتداء الإرهابي الذي استهدف متجرا بالمدينة الجمعة الماضي وأسفر عن مقتل أربعة أشخاص. وأعلنت الرئاسة الفرنسية إقامة "تكريم وطني" للكولونيل أرنو بلترام الذي توفي متأثرا بجروحه بعد أن بادل نفسه بسيدة رهينة أثناء الهجوم منقذا لحياتها.

إعلان

أقامت كنيسة مدينة تريب جنوب غرب فرنسا الصلوات صباح الأحد، تكريما لضحايا الاعتداء الإرهابي الذي استهدف مدينتهم الهادئة يوم الجمعة الماضي، وأسفر عن مقتل أربعة أشخاص.

وشارك سكان تريب وضواحيها من الكاثوليك والمسلمين وغير المؤمنين في الصلاة، فيما كان المسيحيون الكاثوليك يحتفلون بأحد الشعانين الذي يسبق أحد الفصح.

وقامت عناصر من الدرك المدججة بالسلاح بتأمين الحراسة أمام الكنيسة.

مسلمون يشاركون في الصلاة

وحرص مندوبون يمثلون المسلمين على المشاركة في تكريم الضحايا. وخلال القداس، قال لهم أسقف كاركاسون المونسنيور آلان بلاني، إن "حضوركم يثبت لنا أن دعاة الكراهية لن يربحوا أبدا".

وشدد إمام مسجد فيغييه دو كاركاسون، محمد بلمينوب، لدى خروجه من الكنيسة على أن "المسلمين طعنوا، الإسلام نفسه طعنه أشخاص يستخدمون رموزا عزيزة على قلوبنا. (عبارة) +الله أكبر+ رمز لعبادة الله، هذا يعني أن الله هو أكبر من الكراهية".

وأضاف الإمام "لا نجد الكلمات، نشعر بالاضطراب"، مؤكدا إنه جاء للدفاع عن "فرنسا المتعددة المشارب والطوائف. يجب أن يضع الجميع هذه الفكرة في رؤوسهم. نحن محكومون بالعيش معا والتصدي لهذه الخراف الضالة".

من جانبه، قال رئيس البلدية إريك ميناسي "كنا مقتنعين جميعا بأن هذه الأعمال الوحشية لن تقع في منطقتنا". وأضاف "استخلصنا بأن التعصب الديني قد يطال أي شخص".

في مقر البلدية وضعت كميات كبيرة من الورود البيضاء مع رسالة كتبت بخط اليد جاء فيها "كفى عنفا".

وقال المونسينيور آلان بلانيه "الوقت للصلاة وللتعاطف مع الضحايا. هذه الأحداث ستشكل دافعا لنا لنجد ما يكفي من الشجاعة لإعادة تأسيس مجتمع لن تتكرر فيه" أحداث من هذا النوع.

تكريم وطني للضابط بلترام

ولا يزال مقتل المقدم أرنو بلترام يثير أجواء من التأثر الشديد، بعد أن قام بتسليم نفسه إلى الجاني مقابل إطلاق سراح سيدة كان الأخير يحتجزها.

وأعلنت الرئاسة الفرنسية أنه سيقام له "تكريم وطني" دون تحديد موعد لذلك. وكان يفترض أن يتزوج هذا الضابط في صفوف الدرك في حزيران/يونيو زواجا دينيا و"مات بطلا" برصاص المهاجم بعد أن أنقذ حياة السيدة التي حل مكانها رهينة.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن الإعلان عن تكريم وطني للضابط الذي"مات بطلا" تم في أعقاب اجتماع لمجلس الدفاع في الإليزيه، لكن دون تحديد موعد له.

وتوفي بلترام الذي أصيب إصابة خطيرة، السبت متأثرا بجروحه ما أحدث موجة تأثر عارمة في البلاد. وصرح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه "مات بطلا" و"يستحق أن يحظى باحترام الأمة ومحبتها".

مسجد باريس الكبير يوجه التحية "لشجاعة" الضابط

ووجه مسجد باريس الكبير تحية "لشجاعة وقيم والتزام" الضابط.

نكست الأعلام على مراكز الدرك السبت، فيما توافد سكان منطقة كاركاسون لوضع باقات وأكاليل الزهور أمام السوبر ماركت الذي شهد الهجوم الإرهابي.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.