تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قضية سكريبال: حلف الأطلسي يطرد سبعة دبلوماسيين روس

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ
الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ أ ف ب

طرد حلف شمال الأطلسي الثلاثاء سبعة دبلوماسيين روس ورفض اعتماد ثلاثة آخرين على خلفية قضية سكريبال. وبذلك يعتزم الحلف الأطلسي تقليص الحد الأقصى لحجم البعثة الروسية بنسبة الثلث من 30 إلى 20.

إعلان

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ الثلاثاء أنه تم طرد سبعة دبلوماسيين روس ورفض اعتماد ثلاثة آخرين  لينضم إلى عشرات الحكومات حول العالم التي طردت دبلوماسيين ردا على هجوم بغاز الأعصاب على عميل مزدوج روسي سابق على الأراضي البريطانية في خطوة وصفتها لندن بأنها "نقطة تحول" في موقف الغرب تجاه موسكو.

وأفاد ستولتنبرغ خلال مؤتمر صحفي في مقر الحلف في بروكسل "لقد سحبت اليوم اعتماد سبعة من أعضاء البعثة الروسية لدى حلف شمال الأطلسي. وسأرفض أيضا طلب اعتماد ثلاثة آخرين". فيما أعلن ستولتنبرغ أيضا أن الحد الأقصى لحجم البعثة الروسية إلى حلف الأطلسي سيخفض أيضا بنسبة الثلث من 30 إلى 20. مضيفا "هذا الأمر سيوجه رسالة واضحة إلى روسيا بأن هناك عواقب لسلوكهم غير المقبول والخطير".

وهذه الخطوات تزيد من حدة الضغوط على موسكو بعدما قررت نحو 23 دولة طرد دبلوماسيين في قرار متزامن على خلفية تسميم العميل الروسي السابق وابنته يوليا في سالزبري في 4 آذار/مارس بغاز أعصاب تقول بريطانيا إن روسيا طورته فيما تنفي موسكو أي ضلوع لها في هذه المسألة.

وقال ستولتنبرغ إن روسيا "قللت من شأن وحدة الحلفاء ضمن حلف الأطلسي" مضيفا أن عمليات الطرد الجماعية لدبلوماسيين ستترك أثرا على عمليات روسيا.

وأوضح أن "الأثر العملي سيكون أن قدرة روسيا على القيام بأعمال استخبارات في دول حلف شمال الأطلسي والدول التي طردوا منها، ستتراجع".

لكن الأمين العام للأطلسي الذي سبق أن أعلن هذا الشهر أنه لا يريد حربا باردة جديدة مع موسكو، قال إن الحلف يخطط لمواصلة "مقاربته المزدوجة القائمة على الدفاع القوي والانفتاح على الحوار" مع روسيا.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن