تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أبطال أوروبا: زيدان يدعو عشية مواجهة يوفنتوس الى نسيان نهائي 2017

إعلان

تورينو (إيطاليا) (أ ف ب) - دعا المدرب الفرنسي زين الدين زيدان الاثنين الى نسيان نتيجة نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، عندما تفوق ناديه ريال مدريد الاسباني على يوفنتوس الايطالي 4-1، وذلك عشية المواجهة المرتقبة بينهما في ذهاب الدور ربع النهائي.

وأحرز النادي الملكي العام الماضي في العاصمة الويلزية كارديف، لقبه الـ 12 في المسابقة الأوروبية والثاني له على التوالي، وهو يستعد الثلاثاء للحلول ضيفا على فريق "السيدة العجوز" في ذهاب ربع النهائي. وشدد زيدان، اللاعب السابق ليوفنتوس، شدد على ان لقاء الثلاثاء سيكون "وضعا مختلفا تماما" عن المباراة النهائية قبل عشرة أشهر.

أضاف "مرت عشرة أشهر ومباراة الغد لن تكون لها أي علاقة" بنهائي العام الماضي، متابعا "اللاعبون هم تقريبا أنفسهم، الا ان موسمنا لم يكن على القدر الذي كنا نأمله. يوفنتوس يخوض موسما رائعا".

وفقد ريال مدريد عمليا أي فرصة للاحتفاظ بلقب الدوري الاسباني الذي أحرزه الموسم الماضي، مع ابتعاده حاليا بفارق 13 نقطة عن المتصدر غريمه برشلونة، كما أقصي في مرحلة مبكرة من كأس الملك. في المقابل، يمضي يوفنتوس بثبات نحو لقبه السابع تواليا في الدوري المحلي، ولديه فرصة إحراز ثلاثية تاريخية هذا الموسم.

وقال زيدان ان فريقه السابق "يقوم بأمور رائعة ويقدم كرة قدم جميلة، هو فريق كامل (...) علينا التنبه الى كل شيء، قوتهم الدفاعية وموهبة (الارجنتينيين باولو) ديبالا و(غونزالو) هيغواين في المقدمة، وخط الوسط".

ويعود زيدان للمرة الأولى كمدرب الى تورينو حيث أمضى خمسة أعوام (1996-2001) مدافعا عن ألوان فريق يوفنتوس قبل الانتقال الى ريال.

وقال النجم الفرنسي السابق "تعلمت الكثير (في تورينو) كلاعب وشخص. كانت المرة الأولى أغادر فيها فرنسا، وكان التغيير جذريا، ويوفنتوس رحب بي كعائلة. لدي ذكريات جيدة".

ولم يستبعد زيدان ان يعود يوما ما الى المدينة كمدرب، مشددا في الوقت نفسه على انه "سعيد جدا بما لدي حاليا. أنا مركز جدا على ما أقوم به، ولا أريد التفكير كثيرا بالمستقبل (...) أعيش كل يوم بيومه، هذه هي الحياة، لأن الحياة معقدة اذا كنت تدرب فريقا مثل ريال مدريد".

- يوفنتوس تعلم "الدرس" -

من جهته، أكد مدرب يوفنتوس ماسيميليانو أليغري ان فريقه تعلم الكثير من خسارة مباراتين نهائيتين في دوري الأبطال خلال ثلاثة أعوام (2015 أمام برشلونة الاسباني، و2017 أمام ريال).

وقال "مباراة كارديف كانت درسا مهما جدا. قدمنا شوطا أول جيدا جدا، الا اننا عانينا ذهنيا، واستسلمنا بعض الشيء".

أضاف "نظرا الى ان هذه المواجهة (في ربع النهائي) تتألف من ذهاب وإياب، لا يمكن ان يتكرر الأمر نفسه. من المهم ان نبقى مركزين وان نبقى في أجواء المباراة طوال الوقت. ريال فريق مخادع. يمكنه ان يكون نائما تقريبا في البداية، لكن يؤذيك بعد ذلك".

وتابع "سنواجه فريقا يشارك في مسابقة دوري الأبطال دون توقف منذ العام 1997، وبلغ نصف النهائي على الأقل منذ العام 2011 (...) نعرف اننا نواجه أقوى فريق وأبرز مرشح (للقب)".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.