دورة ميامي: ايسنر يحرز اللقب للمرة الاولى ويدخل نادي الكبار

إعلان

ميامي (أ ف ب) - احرز الاميركي جون ايسنر المصنف في المركز الرابع عشر لقب بطل دورة ميامي الأميركية الدولية في كرة المضرب، ثاني دورات الماسترز للألف نقطة، بفوزه على الالماني الكسندر زفيريف الخامس 6-7 (4-7) و6-4 و6-4 الاحد في المباراة النهائية.

وهو اللقب الاول لايسنر في رابع نهائي في دورات الماسترز للالف نقطة بعدما خسر 3 مرات في انديان ويلز الاميركية 2012 امام السويسري روجيه فيدرر، وفي سينسيناتي الاميركية 2013 امام الاسباني رافايل نادال، وباريس 2016 امام البريطاني اندي موراي.

وتوج العملاق الاميركي (2,08 م) عروضه الرائعة في ميامي بعدما عانى الامرين في بداية الموسم وودع مبكرا دورة انديان ويلز قبل اسبوعين، فنجح الاحد في قلب تخلفه في المجموعة الاولى الى فوز مستحق بفضل ارسالاته القوية.

واحتاج ايسنر (32 عاما) الى ساعتين و29 دقيقة للتخلص من عقبة الالماني الشاب (20 عاما) وحرمانه من اللقب الثالث في دورات الماسترز بعد كندا وروما العام الماضي والسابع في مسيرته الاحترافية.

وهو الفوز الاول لايسنر على زفيريف في 4 مواجهات جمعت بينهما حتى الان، علما بان المواجهات الثلاث الاولى كانت جميعها في دورات الالف نقطة، فخسر امامه في الدور الاول لدورة شنغهاي عام 2016 ودور الـ 32 في دورة ميامي بالذات العام الماضي، ونصف نهائي دورة روما العام الماضي ايضا.

-فوز واحد قبل دورة ميامي-

ووجه ايسنر انذارا لزفيريف منذ الشوط الثاني للمجموعة الاولى عندما حصل على 3 كرات لكسر ارساله، لكن الاميركي استسلم في الشوط الفاصل الذي حسمه الالماني 7-4.

وفرض التعادل نفسه في المجموعة الثانية حتى الشوط الثامن (4-4)، قبل ان يرتكب زفيريف خطأ مزدوجا في بداية الشوط التاسع وأخفق في كرة مباشرة فخسر ارساله ليتقدم ايسنر 5-4 ثم انهاها في صالحه 6-4.

وعانى اللاعبان في المجموعة الثالثة الحاسمة واضطر كل منهما الى انقاذ نقاط عدة للحفاظ على ارساله حتى خسره زفيريف مرة اخرى في الشوط التاسع ليتقدم الاميركي 5-4 ويكسب العاشر نظيفا ويحسم النتيجة.

واللقب هو الثالث عشر لايسنر الذي ضمن دخول نادي العشر الاوائل الاثنين بعد اطاحته بالارجنتيني خوان مارتن دل بوترو في دور الاربعة ووضع حدا لسلسلة من 15 فوزا متتاليا للارجنتيني.

وقال ايسنر الذي ارتقى من المركز السابع عشر الى التاسع في التصنيف العالمي: "لم أكن أتوقع ما حدث. لقد جئت إلى هذه البطولة وفي جعبتي فوز واحد في دورات رابطة اللاعبين المحترفين وكنت ألعب بشكل سيء للغاية".

وأضاف: "إنه حلم، لقد فزت بالمباراتين الأولى والثانية بعد ثلاث مجموعات، وبعد ذلك سارت الامور على أفضل حال".

وتابع: "كنت منهكا في نهاية المجموعة الاولى وبداية الثانية، لكنني التقطت انفاسي بعد ذلك ولا أعرف كيف".

وبات ايسنر اول اميركي يتوج بلقب الدورة منذ اندي روديك عام 2010، وآخر اميركي ينال شرف احرازه في كي بيسكاين كون الدورة ستنقل الى ملعب ميامي دولفينز لكرة القدم الاميركية اعتبارا من العام المقبل.

وقال ايسنر: "الفوز بآخر مباراة على هذا الملعب، انجاز فريد من نوعه".

وأعرب ايسنر عن أمله في مواصلة نجاحاته، وقال: "علي الان أن أسعى لمواصلة النجاحات واحراز الالقاب".

في المقابل، اعترف زفيريف بتفوق منافسه، وقال: "ارتكبت أخطاء في هذه المباراة أكثر مما فعلت طوال الاسبوع"، مضيفا: "لعب ايسنر بشكل جيد جدا في آخر الملعب، كما ان انطلاقاته كانت قوية جدا".

وتابع: "بالنسبة الى ارسالاته (18 ارسالا ساحقا)، فلا داعي للحديث عنها"، بيد ان الالماني الذي كانت بداية موسمه مخيبة نسبيا، استعاد ابتسامته قائلا: "أنا سعيد بالانتقال الى الملاعب الترابية التي سيبدأ موسمها اعتبارا من 9 نيسان/أبريل الحالي في دورتي هيوستن الاميركية ومراكش المغربية، ويختتم ببطولة فرنسا المفتوحة، ثاني البطولات الاربع الكبرى، على ملاعب رولان غاروس من 27 ايار/مايو الى 10 حزيران/يونيو المقبل.