بوتين في تركيا لبحث النزاع السوري واطلاق بناء مفاعة نووي

إعلان

انقرة (أ ف ب) - بدأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء زيارة لتركيا تستمر يومين يطلق خلالها رسميا مع مضيفه رجب طيب اردوغان بناء مفاعل نووي قبل ان يجريا محادثات مهمة حول سوريا.

وزيارة بوتين هي الاولى التي يقوم بها للخارج منذ اعادة انتخابه لولاية رابعة في 18 اذار/مارس. وقد وصل الى العاصمة التركية قرابة الساعة 12,00 ت غ بحسب مشاهد مباشرة عرضتها قنوات التلفزة التركية.

وتأتي زيارة بوتين في ذروة ازمة دبلوماسية بين روسيا والغرب منذ تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال في بريطانيا واتهام لندن لموسكو بالوقوف وراءه.

والاربعاء، ينضم الى الرئيسين في العاصمة التركية الرئيس الايراني حسن روحاني لعقد قمة ثلاثية مخصصة لسوريا.

وقبل القمة، يطلق الرئيسان الروسي والتركي الثلاثاء رسميا ورشة بناء محطة اكويو النووية، الاولى من هذا النوع على الاراضي التركية، وتحديدا في محافظة مرسين (جنوب) والتي تتولاها مجموعة "روساتوم" الروسية.

وبعدها، يجري بوتين واردوغان محادثات مغلقة في القصر الرئاسي التركي يحتل فيها الملف السوري حيزا كبيرا وخصوصا في ضوء التعاون الوثيق بين البلدين حوله.

ومنذ اكثر من عام، ينسج الرئيسان الروسي والتركي علاقات ثنائية وطيدة تثير قلق حلفاء تركيا في حلف شمال الاطلسي، بدليل ان انقرة نأت بنفسها من الاجراءات التي اتخذتها بريطانيا وحلفاؤها بحق دبلوماسيين روس ردا على تسميم سكريبال.

كذلك، ينظر الحلف الاطلسي بريبة الى اعلان تركيا التوصل الى اتفاق مع روسيا لشراء انظمة اس-400 الدفاعية.

وعزز البلدان ايضا تعاونهما على الصعيد الاقتصادي وفي مجال الطاقة، ويتمثل ذلك خصوصا في مشروع توركستريم لنقل الغاز والذي سيتيح لموسكو الاستغناء عن اوكرانيا عبر البحر الاسود وتركيا لتصدير غازها الى اوروبا.