تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في صحف الخليج

نساء يطلبن التحول لـ"باربي" في الإمارات

في هذه الجولة في صحف الخليج: في الحياة السعودية ستون في المئة من السعوديات يرغبن قيادة السيارة عند تفعيل القرار. وفي القبس الكويتية البنك الدولي يحذر من مساوئ فرض ضرائب على تحويلات الوافدين. وفي الوطن العمانية البنك المركزي العماني يصدر تعديلات على بعضِ الضوابط الرقابية. وفي العرب القطرية الفنادق القطرية تراهن على تدفق السياح الروس. وفي الإمارات اليوم نساء يطلبن التحول لـ"باربي" في الإمارات. وفي كاريكاتير العرب القطرية سياسة الازدواجية حول الأسد.

إعلان

بداية جولتنا من صحيفة "الحياة" ونقرأ من غلافها ما كشفه استطلاع حكومي حديث عن أن 60 في المئة من النساء السعوديات لديهن رغبة في قيادةِ السيارة عند تفعيلِ قرار القيادة في شهر حزيران المقبل، وأن 79 في المئة منهن لا يملكن معرفة بالخدمات ذات العلاقة بقيادة السيارة. ووفق الصحيفة فقد شمل الاستطلاع أكثر من ألف مواطنة من مختلف مناطق المملكة، وأبرزت نتائجه انخفاضا كبيرا في مستوى معرفة النساء ببعضِ الخدمات ذات العلاقة بقيادة السيارة.

والبنك الدولي يحذر من مساوئ فرض ضرائب على تحويلات الوافدين. وتقول صحيفة "القبس" إنه بعد انقضاء 10 أيام على اختتامِ ملتقى الكويت للاستثمار الذي استضافَ مجموعةً من المستثمرين في المنطقة والعالم لتسليط الضوء على الفرص الاستثمارية المتاحة في دولة الكويت الراغبة في التحوّل إلى مركز مالي، خرجت اللجنة المالية البرلمانية لتوافق على مشروع قانون يجيز فرض ضريبة على التحويلات المالية للوافدين. ومن هنا أشارت الصحيفة إلى أن خبراء يرون أن فرض الضرائب على الوافدين لن يحمل سوى تبعات سلبية في المستقبل، مقترحين بدائل أخرى كإتاحة فرص الاستثمار والتملك أمام الوافد.

جولتنا مستمرة مع صحيفة "الوطن العمانية" التي تناولت على غلافها إصدار البنك المركزي العماني عددا من التعديلات على بعضِ الضوابط الرقابية يَسري العمل بموجبِها اعتباراً من أول أبريل 2018 بناء على التعاميم الصادرة من البنك المركزي العماني لكافة المصارف المرخصة بالسلطنة. ووفق الصحيفة فإنه من شأن هذه الضوابط الرقابية إيجادَ بيئةِ أعمال محفزة في القطاعِ المالي، وذلك من خلال تعزيزِ قدرةِ المصارف العاملة في السلطنة على الاستمرارِ في ضخ السيولة ومنحِ الائتمان اللازم لمختلفِ المشاريع وبالتالي تحفيز النموّ الاقتصادي في إطار إسهام البنك المركزي العماني في جهودِ التنميةِ الاقتصادية بالسلطنة.

في قطر الفنادق تراهن على تدفق السياح الروس. فبحسب ما أكد مـديـرون فـي فـنـادق الـدوحـة لصحيفة "العرب" فإن تـوسـع شبكة مـكـاتـب الـهـيـئـة الـعـامـة لـلـسـيـاحـة ووجــودهــا في الأســواق الكبرى يدعم العملية الترويجية لـدورِ الضيافة الـقـطـريـة، لافـتـين إلـى أن افـتـتـاح الهيئة لمـكـتـبـِهـا الـتـمـثـيـلـي الــعــاشــر فــي مــوســكــو، يـعـزز الخطط الترويجية التي اعتمدتها الفنادق العام الماضي لدخولِ الأسواق الروسية والصينية. وبيّن هؤلاء للصحيفة أن الجهودَ التي تقوم بها الهيئة تنعكس إيجابيا على الـقـطـاعِ السياحي والـضـيـافـي والـخـدمـي فـي الــدوحــة، وتـدعـم عمل الـفـنـادق الـتـي بــدأت تستقبل الــوفــود مـن الــزوار والسياح من روسيا والصين والهند بشكل ملفت وكبير، مقارنة بالسنوات الماضية.

في الإمارات ... نساء يطلبن التحول لـ"باربي". تفصيلا، تقول صحيفة "الإمارات اليوم" إن عيادات تــجــمــيــل في الدولـة تستقبل مراجعين يطلبون جــراحات تجميلية، لــكــن لـيـس جــمــيــعهم يلجؤون إلى ذلك لأسباب نفسية أو رغبة في تحسين المظهر، إذ بـيـنـهـم نـسـاء يرغبن في التشبه بشخصيات كرتونية خصوصا الــدمــيــة "باربي" أو مشاهير خصـوصـا الفن أو الأزياء، كـمـا يرغب بــعــضهم في تعديلات بالجسد قـــد تـؤدي الى اضرار بليغة مستقبلا. وفي هذا السياق، أكد مـخـتـصـان في طــب الـتـجـمـيـل أن مــثــل هؤلاء بحاجة إلى تأهيل نفسي، ويجب على الأطباء مـطالـبـتـهم بشهادة تـثــبـت سلامتهم النفسية قبل إجراء العملية.

محطتنا الأخيرة مع رسم تصوري لأحمد عارف من صحيفة "العرب" انتقد فيه سياسة الازدواجية لدول الحصار التي كانت تؤكد سابقا أن لا مكان للرئيس السوري في السلطة فيما انعكست حاليا برأي عارف.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.