النمسا

الحكومة النمساوية تنوي حظر الحجاب للفتيات بالمدارس الابتدائية ورياض الأطفال

امرأة محجبة في فيينا
امرأة محجبة في فيينا أ ف ب

أعلنت النمسا الأربعاء أنها تنوي فرض حظر على ارتداء الحجاب للفتيات في رياض الأطفال والمدارس الابتدائية، إجراء دعا له نائب المستشار هاينز كريستيان شتراخه من حزب الحرية اليميني المتطرف. وقد اعتبرت الناطقة باسم الجالية الإسلامية القضية "هامشية" داعية إلى الحوار.

إعلان

قالت الحكومة النمساوية اليوم الأربعاء إنها تنوي فرض حظر على حجاب الرأس للبنات في رياض الأطفال والمدارس الابتدائية.

وأعلن وزير التربية هاينز فاسمان أن مسودة القانون ستكون جاهزة مع حلول الصيف، منوها بأن هذه الخطوة ستكون "رمزية" بغض النظر عن التلميذات اللواتي سيتأثرن بهذا القانون.

وكان نائب المستشار النمساوي هاينز كريستيان شتراخه من حزب الحرية اليميني المتطرف، قد روج لفكرة الحظر نهاية الأسبوع الماضي، وقال شتراخه إن الفتيات "تحت سن العاشرة يجب حمايتهن" ليكون بمقدورهن "الاندماج والتطور بحرية".

من جهته، يدعم المستشار سيباستيان كورتز من حزب الشعب (يمين الوسط)، الفكرة، وصرح لإذاعة محلية "نريد أن تحظى كل الفتيات في النمسا بفرص متساوية"، مضيفا أنه يريد تجنب نمو "مجتمعات متوازية".

في سياق متصل، أوردت صحيفة "كوريير" أن وزير التربية والخبراء ليسوا بصدد تقديم عدد محدد للفتيات اللواتي يرتدين الحجاب في رياض الأطفال والمدارس الابتدائية، عندما سؤالهم عن ذلك.

إلى ذلك، اعتبرت الناطقة باسم الجالية الإسلامية في النمسا كارلا أمينة باغاجاتي، ما يثار من نقاشات حول مسألة الحجاب بأنه "قضية هامشية" تم إعطاؤها اهتماما غير متكافئ.وقالت باغاجاتي إنه يجب إشراك المدارس التي ستتأثر بهذه القضية في "حوار".

وخلال الحملات الانتخابية في اقتراع العام الماضي، شكل النقاش حول مسألتي الهجرة والهوية في النمسا موضوعا جوهريا، وكانت نتيجة التصويت حسمت لصالح كورتز (المستشارية)، بعد قبوله الدخول في ائتلاف مع حزب الحرية اليميني المتطرف.

وقد استقبلت النمسا إثر أزمة الهجرة في 2015 أكثر من 150 ألفا من طلبات اللجوء، ما يعادل 2 بالمئة من عدد سكانها الإجمالي البالغ 8,7 ملايين.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم