ديوكوفيتش يؤكد الانفصال عن أغاسي وستيبانيك

إعلان

بلغراد (أ ف ب) - أكد فريق العلاقات العامة للاعب كرة المضرب الصربي نوفاك ديوكوفيتش، المصنف أول عالميا سابقا والذي عانى في الفترة الماضية لاستعادة مستواه بعد غياب مطول بسبب الاصابة، الاربعاء انفصاله عن مدربيه الاميركي أندريه أغاسي والتشيكي راديك ستيبانيك.

ووضع ديوكوفيتش حدا لموسم 2017 بخروجه من الدور ربع النهائي لبطولة ويمبلدون بسبب إصابة في المرفق، وعاد للملاعب في بداية 2018 لكنه لم يكن موفقا حتى الآن، إذ خرج المتوج بـ12 لقبا في الغراند سلام من الدور ثمن النهائي لبطولة استراليا، قبل إجراء عملية جراحية طفيفة.

وعاد ديوكوفيتش مجددا الى المنافسات في دورة انديان ويلز، اولى دورات الماسترز للألف نقطة للماسترز، لكنه خسر مباراته الأولى في الدور الثاني على يد الياباني المغمور دانيال تارو، ثم لقي المصير نفسه في دورة ميامي للماسترز بخسارته الأسبوع الماضي أمام الفرنسي بونوا بير.

والأربعاء، أعلن فريق العلاقات العامة التابع للنجم الصربي "بعد دورة ميامي، قرر نوفاك ديوكوفيتش ومدربه راديك ستيبانيك إنهاء تعاونهما. كما انتهى التعاون بين نوفاك وأندريه أغاسي".

أضاف البيان "يظل نوفاك مركّزًا ومتحمسا للعودة بشكل أقوى وأكثر مرونة بعد فترة توقف طويلة بسبب الإصابات التي أثرت على ثقته وأسلوب لعبه"، متابعا "سيمضي ديوكوفيتش إجازته القصيرة مع عائلته ليبدأ استعداداته لموسم الملاعب الترابية والدورات المقبلة"، دون تحديد مدربه المستقبلي.

وكان أغاسي قد أعلن في نهاية الأسبوع الماضي وضع حد لمهمته كمدرب لديوكوفيتش. وقال النجم الأميركي السابق الفائز بثمانية ألقاب في بطولات الغراند سلام، في رسالة نقلتها شبكة "اي اس بي ان" الأميركية، "حاولت مساعدة نوفاك بأفضل نية ممكنة. وجدنا في أغلب الأحيان أنفسنا متوافقين على عدم التفاهم. لا أتمنى له سوى الأفضل لمستقبله".

وبدأ اغاسي (47 عاما) الاشراف على ديوكوفيتش العام الماضي قبيل بطولة رولان غاروس الفرنسية، حيث خرج الصربي من الدور ربع النهائي.

وفي العام قبل الماضي، انفصل ديوكوفيتش عن مدربيه الالماني بوريس بيكر والسلوفاكي ماريان فايدا، فتعاقد مع ستيبانيك في كانون الاول/ديسمبر 216 ثم أغاسي في أيار/مايو 2017.