تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجزائر: "دعمنا للبوليساريو لا يعني إطلاقا وجوب المشاركة في المفاوضات" مع المغرب

امرأة تحمل علم البوليساريو في الذكرى الأربعين لإعلان الجمهورية الصحراوية 27 فبراير/شباط 2016
امرأة تحمل علم البوليساريو في الذكرى الأربعين لإعلان الجمهورية الصحراوية 27 فبراير/شباط 2016 أ ف ب/أرشيف

نقلت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية عن مصدر بوزارة الخارجية قوله: "إن موقف الجزائر الداعم للشعب الصحراوي وجبهة البوليساريو لا يعني أنه يجب إشراكها في المفاوضات" بين المغرب والحركة الانفصالية. وكان وزير الخارجية المغربي قد نقل رسالة من محمد السادس للأمين العام الأمم المتحدة الأربعاء تطالب الجزائر بتحمل مسؤولياته في حل الصراع المستمر منذ اكثر من أربعة عقود.

إعلان

نقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن مصدر في وزارة خارجية بلادها الجمعة توضيحات لموقف الجزائر من الاتهامات المغربية للجزائر بالوقوف خلف ودعم "جبهة البوليساريو" الصحراوية، ومطالبات الرباط لها بتحملها المسؤولية في كبح جماح توغلات جبهة البوليساريو "الخطيرة جدا" في المناطق الواقعة تحت السيطرة المغربية من الصحراء الغربية المتنازع عليها.

وقال المصدر الذي وصفته وكالة الأنباء الجزائرية "بالمأذون" إن "دعم الجزائر للشعب الصحراوي ولممثله الشرعي جبهة البوليساريو لا يعني إطلاقا أنها يجب أن تشارك في المفاوضات" بين المغرب وحركة البوليساريو بشأن مستقبل هذه المنطقة. وأضاف أن نزاع الصحراء الغربية "قضية مرتبطة بإزالة آثار الاستعمار ومعترف به كذلك من قبل الأمم المتحدة".

وكان محمد السادس ملك المغرب قد أرسل رسالة خطية للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس يتهم فيها "الجزائر بدعم وتمويل جبهة البوليساريو الانفصالية" وطالب بتحمل الجزائر مسؤولياتها التاريخية في الصراع ودعاها للمشاركة في إيجاد حل للصراع المستعر منذ العام 1975.

مصافحة الوزير الأول الجزائري أحمد أويحي للعاهل المغربي

ونقل وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة رسالة محمد السادس للأمم المتحدة مشددا على "التطورات الخطيرة للغاية التي تشهدها المنطقة الواقعة شرق الجدار الأمني الدفاعي للصحراء المغربية". وأكد أن "الجزائر تتحمل مسؤولية صارخة. الجزائر هي التي تمول، والجزائر هي التي تحتضن وتساند وتقدم دعمها الدبلوماسي للبوليساريو". وأضاف بوريطة أن "المغرب طالب ويطالب دوما بأن تشارك الجزائر في المسلسل السياسي، وأن تتحمل المسؤولية الكاملة في البحث عن الحل"، مشددا على أنه "بإمكان الجزائر أن تلعب دورا على قدر مسؤوليتها في نشأة وتطور هذا النزاع الإقليمي".

والصحراء الغربية، التي تبلغ مساحتها 266 ألف كيلو متر مربع، هي المنطقة الوحيدة في قارة أفريقيا التي لم تسوّ وضعيتها بعد رحيل الاستعمار عنها في العام 1975، وتسيطر المغرب على 80 بالمئة من مساحتها وتعتبر جميع أراضي الصحراء جزءا من أراضيها وتقترح إعطاءها حكما ذاتيا تحت سيادة الرباط، بينما تسيطر جبهة البوليساريو على المساحة المتبقية البالغة 20 بالمئة وتطالب باستفتاء على حق تقرير المصير.

 

حسين عمارة/ وكالات

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.