تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بنين والنيجر تدعمان مشاركة الصين في مشروع ضخم للسكك الحديد

إعلان

نيامى (أ ف ب) - أعرب رئيسا بنين والنيجر عن دعمهما مشاركة الصين في مشروع ضخم للسكك الحديد مثير للجدل من المتوقع أن يعبر عدة بلدان.

وقال رئيس النيجر محمد يوسفو للصحافيين في نيامي إلى جانب نظيره باتريس تالون "أجرينا تقييما لمسألة السكك الحديد وحاولنا النظر في الاجراءات التي يمكننا اتخاذها للمضي قدما".

وأوضح تالون "نتحدث عن الصينيين في ما يتعلق بالتمويل".

وطلبت بنين من شركة "بيترولين" المحلية و"بولوريه" الفرنسية الانسحاب من مشروع السكك الحديد لإفساح المجال للاستثمار الصيني في آخر فصل من جدل استمر سنوات بشأن أحد أكثر مشاريع البنى التحتية في غرب افريقيا طموحا.

وفي العام 2008، طرحت بنين والنيجر مناقصة بشأن بناء وإدارة شبكة سكك الحديد البالغ طولها 740 كلم والرابطة بين كوتونو ونيامي.

وفازت "بيترولين" بالمناقصة لكنها منحت لاحقا في 2013 لمجموعة "بولوريه" العملاقة قبل أن يقرر قاض في بنين العام الماضي اعادتها الى "بيترولين".

وبعد سنوات في المحاكم وأشهر من المفاوضات، لا يزال المشروع عالقا ما يعرقل النمو في البلد البالغ عدد سكانه عشرة ملايين نسمة ويعتمد اقتصاده على توزيع البضائع الميناء.

وقال تالون إن الشركات الخاصة لا تملك القدرة المالية لتتولى مشروعا بهذا الحجم مشيرا إلى أن الصين خصصت نحو 60 مليار دولار لتطوير البنى التحتية في افريقيا.

وفي مقابلة الشهر الماضي، قدر رئيس بنين كلفة مشروع السكك الحديد بنحو أربعة مليارات دولار قائلا ان لدى الصين "القدرة المالية الضرورية (...) والخبرات اللازمة" لتنفيذه.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.