سوريا

مقتل عشرات المدنيين في قصف جديد للنظام السوري على دوما في الغوطة الشرقية

حافلات تحمل عائلات مقاتلي جيش الإسلام من دوما تصل إلى نقطة تفتيش تسيطر عليها فصائل من المعارضة المدعومة من أنقرة في مدينة الباب في شمال سوريا بتاريخ 5 نيسان/أبريل 2018
حافلات تحمل عائلات مقاتلي جيش الإسلام من دوما تصل إلى نقطة تفتيش تسيطر عليها فصائل من المعارضة المدعومة من أنقرة في مدينة الباب في شمال سوريا بتاريخ 5 نيسان/أبريل 2018 أ ف ب

تعرضت مدينة دوما السورية الخاضعة لسيطرة المعارضة إلى قصف جوي جديد السبت حيث حلقت ثلاث طائرات حربية وطائرتين مروحيتين، بحسب مصدر في الدفاع المدني في دوما. وكانت قوات النظام قد استعادت السيطرة على كامل الغوطة الشرقية إلا دوما التي لا تزال تحت سيطرة فصيل "جيش الإسلام" المعارض. وقتل 30 مدنيا في الغارات السبت بحسب المرصد السوري.

إعلان

تعرضت دوما الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية إلى غارات جوية جديدة السبت، حسبما أفاد عمال إغاثة والمرصد السوري لحقوق الإنسان، بعد ليلة من القصف العنيف على المدينة الواقعة قرب دمشق، ما أدى إلى مقتل ثمانية مدنيين.

وقال فراس الدومي من الدفاع المدني في دوما "لم يتوقف القصف حتى الآن. هناك ثلاث طائرات حربية وطائرتين مروحيتين" تحلق فوق المدينة.

30 قتيلا في غارات النظام السوري على دوما السبت

وفي وقت متأخر من ليل السبت إلى الأحد، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 30 شخصا على الأقل بينهم ثمانية أطفال قُتلوا السبت في غارات للنظام السوري على مدينة دوما.

وأوضح المرصد أنه تمت إعادة النظر في حصيلة القتلى الذين كان عددهم تسعة، بعد ضربات دامية مساءً والعثور على جثث إضافية تحت الأنقاض.

مقتل 40 مدنيا الجمعة

وقتل الجمعة 40 مدنيا على الأقل بينهم ثمانية أطفال إثر استئناف الغارات على دوما فجأة بعد هدوء استمر لأكثر من أسبوع، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ويبدو أن الغارات هي محاولة للضغط على "جيش الإسلام" الذي يسيطر على دوما للموافقة على شروط النظام للانسحاب من المدينة.

وفي هذا السياق، اتهم القيادي في "جيش الإسلام" محمد علوش الجمعة أنصار الحكومة السورية الدوليين بإعاقة المحادثات. وقال "كانت المفاوضات تسير بمنحى إيجابي لكن على ما يبدو أن الصراعات الدولية" بين حلفاء النظام تسببت بإفشالها. وأضاف في تغريدة عبر موقع تويتر إنه "لم تتقاطع مصالحهم إلا على دماء المدنيين".

وأفاد المرصد أيضا أن الطائرات الحربية تنفذ غارات في أنحاء دوما السبت في حين استهدفت مدفعية النظام حقولا زراعية مجاورة.

وبالتوازي، أطلقت قوات النظام عملية برية في البساتين المحيطة بالمدينة.

وأكد مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن "النظام يحاول تضييق الخناق (على دوما) من الجهة الشرقية والجنوبية والغربية".

مقتل ستة مدنيين في العاصمة

من جهتها، أعلنت وسائل إعلام سورية رسمية عن مقتل ستة مدنيين وإصابة العشرات إثر قصف فصائل المعارضة في دوما العاصمة دمشق السبت.

وبث التلفزيون السوري الرسمي مشاهد مباشرة من أحد المستشفيات في دمشق حيث ظهرت فيه الأرض ملطخة بالدماء فيما سمع صراخ المصابين.

ودوما هي آخر جيب لمقاتلي المعارضة في الغوطة الشرقية بعد أن استعادت قوات النظام السوري مدعومة من روسيا السيطرة خلال الأسابيع الماضية على كامل الغوطة الشرقية، باستثناء جيب دوما الذي يسيطر عليه فصيل "جيش الإسلام". وتم ذلك بعد هجوم عنيف تلى خمس سنوات من حصار خانق، وقتل خلاله أكثر من 1600 مدني.

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم