تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى: لا يمكن تعويض أوساين بولت.. ولا محمد علي

أوساين بولت فاز بثماني ذهبيات أولمبية وهو حائز الرقم القياسي العالمي لسباقي 100 م و200 م.
أوساين بولت فاز بثماني ذهبيات أولمبية وهو حائز الرقم القياسي العالمي لسباقي 100 م و200 م. أ ف ب / أرشيف

شدد رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى البريطاني سيباستيان كو الأحد في أستراليا على أن اعتزال الأسطورة الجمايكي أوساين بولت (في صيف 2017) لا يعني نهاية رياضة ألعاب القوى. وتساءل كو: "هل سنقوم بتعويض أوساين بولت؟ على الأرجح لا، لأنك لا تقوم بتعويض محمد علي"، في إشارة إلى أسطورة الملاكمة الراحل.

إعلان

وجه رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى البريطاني سيباستيان كو الأحد في مؤتمر صحافي بأستراليا انتقادات لـ"الهوس" بالعداء الجامايكي الأسطوري أوساين بولت، مع دخول "أم الألعاب" عمليا مرحلة ما بعد اعتزاله.

وقال البريطاني على هامش انطلاق منافسات ألعاب القوى المقامة في دورة ألعاب الكومنولث "هذا الهوس بـ ..."، قبل أن يصمت لبرهة ويضيف "ثمة العديد من العدائين على المضمار (...) هل سنقوم بتعويض أوساين بولت؟ على الأرجح لا، لأنك لا تقوم بتعويض محمد علي"، في إشارة الى أسطورة الملاكمة الراحل.

إلا أنه اعتبر أن ملاكمين آخرين أمثال الأمريكي مارفين هاغلر والفيليبيني ماني باكياو "وغيرهم من الملاكمين الكبار صنعوا إسما لأنفسهم"، وهو ما يمكن لعدائي المضمار القيام به أيضا، بحسب المسؤول الدولي.

وتابع الأخير أن بولت حامل ثماني ذهبيات أولمبية والرقم القياسي العالمي لسباقي 100 م و200 م، "شكل دفعا لرياضتنا (...) لكن لا تصوروا أن غياب بولت سيجعلنا فجأة نفتقد جيلا من الموهوبين لأن هؤلاء موجودون".

واعتزل بولت (31 عاما) في ختام بطولة العالم في لندن صيف 2017، بعد مسيرة بات خلالها أحد أبرز الأسماء في تاريخ المضمار، وساهم بإنجازاته وشخصيته المحببة في جذب العديد من المشجعين إلى الرياضة.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.