البرازيل

فساد: الرئيس البرازيلي الأسبق لولا يمضي ليلته الأولى بالسجن في جنوب البلاد

لولا وصل إلى مقر الشرطة الفدرالية في كوريتيبا على متن مروحية.
لولا وصل إلى مقر الشرطة الفدرالية في كوريتيبا على متن مروحية. أ ف ب

بدأ الرئيس البرازيلي الأسبق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، رمز اليسار في هذا البلد، تنفيذ عقوبة السجن لأكثر من 12 عاما بتهمة الفساد في كوريتيبا (جنوب البلاد) التي وصل إليها ليل السبت الأحد على متن مروحية. ويعتبر لولا المرشح الأوفر حظا في الانتخابات الرئاسية التي ستجري في تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

إعلان

وصل الرئيس البرازيلي الأسبق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا ليل السبت الأحد إلى سجن كوريتيبا (جنوب البلاد) ليبدأ بذلك تنفيذ عقوبة السجن لأكثر من 12 عاما بتهمة الفساد.

ويعتبر لولا رمز اليسار البرازيلي والمرشح الأوفر حظا في الانتخابات الرئاسية التي ستجري في تشرين الأول/أكتوبر وحكم عليه بالسجن بعد إدانته بتلقي شقة فخمة على شاطىء البحر من شركة للأشغال العامة، مقابل تسهيلات لحصولها على عقود عامة.

وقد وصل الرئيس الأسبق إلى مقر الشرطة الفيدرالية في كوريتيبا على متن مروحية استقلها من ساو باولو، لتحط على سطح المبنى. وبينما كانت المروحية تستعد للهبوط، كان هناك مئات من مناهضي لولا يرتدون ملابس صفراء وخضراء ترمز إلى الألوان الوطنية، ينتظرونه أمام السجن، وقد أطلقوا الألعاب النارية وقرعوا على الأواني فيما صرخ بعضهم "يعيش سيرجيو مورو!" مشيرين بذلك إلى القاضي الذي أمر بسجن لولا.

وأنهى لولا في وقت سابق السبت حال الترقب عندما أعلن أمام آلاف من مناصريه أنه موافق على مذكرة الجلب الصادرة بحقه وأنه سيسلم نفسه للقضاء، غير أنه جدد القول إنه بريء.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم