تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ولي العهد السعودي يصل الأحد إلى فرنسا لـ"بناء شراكة جديدة" مع باريس

الأمير محمد بن سلمان كان قد زار بريطانيا والولايات المتحدة قبل فرنسا.
الأمير محمد بن سلمان كان قد زار بريطانيا والولايات المتحدة قبل فرنسا. أ ف ب

يصل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان (32 عاما) الأحد إلى فرنسا في زيارة تستمر ثلاثة أيام لتعزيز العلاقات المتوترة بين الرياض وباريس جراء الأزمات الإقليمية، من سوريا إلى الاتفاق النووي الإيراني واليمن والوضع في لبنان. وتبدأ الزيارة من مدينة إكس أن بروفانس (جنوب) حيث سيحضر الأمير الحفل الموسيقي لاختتام مهرجان الفصح.

إعلان

يصل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الأحد إلى فرنسا في زيارة تستمر ثلاثة أيام وتبدأ من مدينة إكس أن بروفانس، في جنوب البلاد، حيث سيحضر الأمير الحفل الموسيقي لاختتام مهرجان الفصح، كما قال مصدر قريب من الوفد السعودي.

وسيلتقي ولي العهد السعودي، البالغ من العمر 32 عاما، الرئيس إيمانويل ماكرون بعد ظهر الثلاثاء لتعزيز العلاقات المتوترة بين الرياض وباريس. ومن المتوقع أن يتناول اللقاء الأزمات الإقليمية من سوريا إلى الاتفاق النووي الإيراني واليمن والوضع في لبنان.

للمزيد: نقاط "التباين" بين السعودية وفرنسا؟

كما سيتم بحث الوضع في منطقة الساحل حيث تساهم السعودية في تمويل مجموعة الدول الخمس بينما تعتبر فرنسا أمن المنطقة وتنميتها أساسيا.

العلاقات الخارجية السعودية منذ تعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد

وقال مصدر قريب من الوفد السعودي إن الأمر "يتعلق ببناء شراكة جديدة مع فرنسا وليس الجري وراء العقود فقط"، فيما أكد الإليزيه إن الرئيس ماكرون يرغب قبل كل شىء في إقامة "تعاون جديد" مع المملكة النفطية التي يتوقع أن تدخل مرحلة اجتماعية واقتصادية جديدة مع وصول الأمير محمد بن سلمان إلى السلطة.

للمزيد: هل من انتقادات للإصلاحات؟

وفي باريس سيتم التركيز على الثقافة والسياحة والاستثمارات المستقبلية والتقينات الجديدة، خصوصا خلال زيارة الأمير إلى مركز للشركات الناشئة. وذكر مصدر قريب من الوفد السعودي أنه سيتم توقيع نحو 12 بروتوكول اتفاق في مجالات السياحة والطاقة والنقل.

وكان ولي العهد السعودي قد زار بريطانيا مؤخرا، كما أنه أمضى ثلاثة أسابيع في الولايات المتحدة حيث التقى رؤساء شركات ووقع اتفاقات لتشجيع الاستثمار في بلده الذي يريد إعداده لمرحلة ما بعد النفط.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.