تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس السوداني عمر البشير يصدر قرارا بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين بالبلاد

الرئيس السوداني عمر البشير
الرئيس السوداني عمر البشير أ ف ب (أرشيف)

ذكرت "وكالة السودان للأنباء" اليوم الثلاثاء أن الرئيس السوداني عمر حسن البشير أصدر قرارا بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين في البلاد. ولم تحدد الوكالة عدد المعتقلين السياسيين الذين سيشملهم القرار أو أسماء من تقرر إطلاق سراحهم.

إعلان

أفادت الثلاثاء "وكالة السودان للأنباء" أن الرئيس السوداني عمر حسن البشير قد أصدر قرارا بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين في البلاد. ولم تذكر الوكالة أو تحدد لا أسماء ولا عدد هؤلاء المعتقلين الذين شملهم القرار بإطلاق سراحهم.

للمزيد: أسباب الأزمة بين السودان ومصر؟

وقد جاء هذا القرار، كما ذكرت "وكالة السودان للأنباء" استجابة من الرئيس البشير لمناشدات الأحزاب وقوى الحوار الوطني من أجل منح المعتقلين السياسيين الفرصة للمشاركة في العملية السياسية في السودان.

ووصل البشير إلى سدة الحكم في السودان منذ انقلاب1989  الذي دعمه إسلاميون والجيش. لكنه أكد أنه لن يترشح في الانتخابات المتوقع إجراؤها في2020 ، كما عين لأول مرة رئيسا للوزراء العام الماضي.

وأوردت الوكالة السودانية أيضا أن "إطلاق سراح المعتقلين السياسيين يجيء تعزيزا لروح الوفاق والوئام الوطني والسلام التي أفرزها الحوار الوطني بشقيه السياسي والمجتمعي، ولإنجاح وتهيئة الأجواء الإيجابية في ساحة العمل الوطني بما يفتح الباب لمشاركة جميع القوى السياسية، في التشاور حول القضايا الوطنية ومتطلبات المرحلة القادمة وخطوات إعداد الدستور الدائم للبلاد".

ويجتمع البشير بشكل متواصل مع المعارضة والمتمردين منذ2015  تحت شعار الحوار الوطني، وذلك لأهداف منها إنهاء صراعات تدور منذ فترة طويلة في مناطق مثل دارفور. لكن جماعات كثيرة قاطعت هذا المسعى ودعت البشير إلى إلغاء ما تصفه بالقوانين القمعية في مجالي الأمن والصحافة، وكذا إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين.

ولم تحدد الوكالة عدد المعتقلين الذين سيشملهم القرار أو أسماء من تقرر إطلاق سراحهم. وكان قرر البشير الشهر الماضي الإفراج عن نحو80  معتقلا سياسيا، بعد أسابيع من اعتقالهم خلال احتجاجات عمت البلاد، ونددت بارتفاع أسعار المواد الغذائية واستمرار إجراءات التقشف.

وتشير جماعات معارضة إلى أن نحو 50 معتقلا سياسيا لا يزالون في الحجز.

فرانس24/ رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن